لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 13 Jun 2014 11:57 PM

حجم الخط

- Aa +

وزارة العمل السعودية تطلق حملة تفتيش جديدة في رمضان

وزارة العمل السعودية تطلق حملة تفتيشية جديدة في رمضان المقبل ولا تقتصر العقوبة على العامل الوافد إنما تشمل صاحب العمل والمشغل أيضاً.

وزارة العمل السعودية تطلق حملة تفتيش جديدة في رمضان

يعتزم فرع وزارة العمل السعودية في المنطقة الشرقية تنظيم حملات تفتيشية، لمنع الباعة المخالفين لنظام الإقامة من البيع في المحال خلال رمضان المبارك.

 

وقالت صحيفة "الحياة" السعودية إن وزارة العمل توعدت بإيقاع المخالفة المقررة عليهم في نظام العمل، التي تشمل الغرامة والسجن أو الترحيل أوكلاهما. كما حذرت الوزارة من أن العقوبة لا تقتصر على العامل، بل تشمل صاحب العمل والمشّغل.

 

ونقلت الصحيفة اليومية عن مدير فرع وزارة العمل في الشرقية محمد الفالح، أن "العقوبة أو المخالفة التي تتم على العمال حين القبض عليهم، يتم تحديدها وفق ما جاء بنظام العقوبات الخاص بمخالفي نظام الإقامة الصادر من وزارة الداخلية، وتشمل الغرامة والسجن وفق تعدد المخالفات المضبوطة، وعدد مرات تكرار المخالفة"، موضحاً "إن العامل يعاقب بالترحيل والمنع من دخول المملكة لمدة عامين".

 

وأكد "الفالح" أن صاحب المحل "يتحمل مخالفة، إلى جانب إقفال المحل نهائياً بحسب الأنظمة، إذ يعاقب في المرة الأولى بغرامة قدرها خمسة آلاف ريال، وفي الثانية غرامة عشرة آلاف ريال أو السجن لمدة شهر، أو بهما معاً. وفي المرة الثالثة يغرم 20 ألفاً أو يسجن لمدة ثلاثة أشهر، أو بهما معاً".

 

وأضاف إن صاحب العمل الذي يترك عماله يعملون لدى الغير ولم يبلغ عن هروبهم، يعاقب "وفق التعليمات المنظمة لذلك، بالعقوبة مع درس وضع المنشأة، بإحالة نسخة من القرار لقيادة الدوريات. وفي جميع الأحوال تتعدد الغرامة بتعدد الأشخاص الذين وقعت المخالفة بشأنهم. ويرحل الوافد المخالف على حساب من وجد يعمل لديه. وإذا كان يعمل لحسابه هو فيرحل على حسابه، أو على حساب صاحب العمل، ويحرم الأخير من الاستقدام لمدة عام لغرض العمل في المرة الأولى، وفي الثانية لمدة عامين، وفي الثالثة ثلاثة أعوام".

 

وكانت السلطات السعودية قد شنت العام الماضي حملات تفتيش على الأعمال والأسواق والمنازل بعد أن قدمت أكثر من مهلة للأجانب لتوفيق أوضاعهم أو مغادرة المملكة دون دفع غرامات على تجاوز مدة الإقامة أو المخالفات الأخرى. وانتهت هذه المهلة الأخيرة يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

 

ويعيش أكثر من 9 ملايين وافد في السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، والتي يبلغ عدد مواطنيها نحو 20 مليوناً وتشكل نسبة البطالة لديهم نحو 12 بالمئة.