لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 Jun 2014 01:29 AM

حجم الخط

- Aa +

اجتماع طارئ للناتو لبحث أزمة القتال في العراق

اجتماع طارئ لحلف الأطلسي عقب سقوط تكريت وأكبر مصفاة نفط عراقية واحتجاز 80 رهينة تركية… واشتباكات مع البيشمركة يواكبها سقوط مدن عراقية وانهيار الجيش النظامي أمام المسلحين

اجتماع طارئ للناتو لبحث أزمة القتال في العراق

هلع في بغداد التي أضحت شوارع خالية مع اقتراب طلائع المسلحين لمسافة 20 كيلومتراً من عاصمة الرشيد بحسب صحيفة الاخبار اللبنانية. 

وأشار محافظ نينوى أثيل النجيفي في مؤتمر صحافي أمس إلى استيلاء تنظيم داعش على مبالغ مالية تقدر بنصف مليار دولار فضلا عن مخزون الذهب من سبائك في بنك الموصل.

وعقد أمس اجتماع طارئ لحلف الأطلسي ويأتي ذلك بعد سقوط تكريت وأكبر مصفاة نفط عراقية واحتجاز 80 رهينة تركية واشتباكات مع البيشمركة واكبها سقوط مدن عراقية وانهيار الجيش النظامي أمام المسلحين بحسب ما نقلته وكالات الأنباء، ونقلت  فرانس 24  عن مسؤول في الحلف الأطلسي إن تركيا قد أطلعت الأعضاء الآخرين في الناتو حول الوضع في مدينة الموصل التي شهدت اليوم الأربعاء هجوما على القنصلية التركية تمخض عنه اختطاف القنصل ودبلوماسيين أتراك. 

عقد سفراء الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي اجتماعا طارئا مساء اليوم الأربعاء بناء على طلب تركيا لبحث الوضع في شمال العراق حيث سيطر متشددون إسلاميون على قطاعات من الأراضي واحتجزوا 80 مواطنا تركيا رهائن.  وقال مسؤول بالحلف "أطلعت تركيا الحلفاء الآخرين على الوضع في الموصل (المدينة العراقية) واحتجاز مواطنين أتراك بينهم القنصل العام رهائن." 

 

 

وقال إن الاجتماع عقد لأغراض الإطلاع على المعلومات وليس بموجب المادة الرابعة من معاهدة تأسيس الحلف والتي تسمح لاي عضو بطلب التشاور مع الحلفاء عندما يشعر بتهديد لسلامته الاقليمية.  وأضاف المسؤول "يواصل الأعضاء متابعة الأحداث عن كثب بقلق بالغ."  وقال إن الهجمات التي ينفذها متشددون من جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام تمثل "تهديدا خطيرا لأمن العراق ولاستقرار المنطقة."  وأشار المسؤول إلى إن الحلف لم يتلق أي طلب للمساعدة من السلطات العراقية فيما يتعلق بأحدث التطورات في الموصل.  ولجأت أنقرة مرتين للفقرة الرابعة عام 2012 لطلب إجراء مشاورات مع الدول الأعضاء بشأن الصراع السوري. 

وتخوض منذ نحو 6 أشهر قوات الجيش العراقي معارك متواصلة مع مقاتلي «داعش» في أغلب مناطق محافظة الأنبار (غرب)، فيما تتأهب قوات خاصة لاستعادة السيطرة على مدينة الفلوجة الخاضعة التي تخضع لسيطرة «داعش»، وأعلنها التنظيم قبل شهرين «إمارة للدولة الإسلامية في العراق والشام.»