لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Jul 2014 12:44 PM

حجم الخط

- Aa +

17 دولة أوروبية تحذر من التعامل مع مستعمرات اسرائيل وبلجيكا توصي بدمغ منتجاتها

 وجهت وزارة الاقتصاد البلجيكية توصية غير ملزمة لتجار التجزئة الثلاثاء لوضع ملصق واضح يبين المصدر الأساسي للمنتجات المصنوعة في المستوطنات الإسرائيلية

 17 دولة أوروبية تحذر من التعامل مع مستعمرات اسرائيل وبلجيكا توصي بدمغ منتجاتها

وجهت وزارة الاقتصاد البلجيكية توصية غير ملزمة لتجار التجزئة الثلاثاء لوضع ملصق واضح يبين المصدر الأساسي للمنتجات المصنوعة في المستوطنات الإسرائيلية الموجودة في الضفة الغربية المحتلة التي يسعى الفلسطينيون إلى تأسيس دولتهم عليها.

وقالت الوزارة إن هذه التوصية غير الملزمة غير ذات صلة البتة بالتصعيد العسكري المتزايد بين إسرائيل والمقاتلين الفلسطينيين في قطاع غزة مشيرة إلى أن بريطانيا والدنمارك تتبع اجراءات تصنيفية مماثلة.

وقالت متحدثة باسم الوزارة "إنها نصيحة غير ملزمة تهدف لإظهار منشأ المنتجات التي تأتي من مناطق محتلة على الملصقات الموجودة عليها. لا نرى أن هذا الإجراء هو عقوبة ضد إسرائيل ولكن أنظمة الاتحاد الأوروبي تشترط إعلام المستهلكين بمنشأ المنتجات."

وتعتزم الوزارة ان تبعث برسالة إلى اتحاد تجار التجزئة توصي باستخدام مثل هذه الملصقات. وامتنع اتحاد تجار التجزئة البلجيكي (كوميوس) والسفارة الاسرائيلية في بروكسل عن التعليق حتى صدور هذه الرسالة.

وانتقدت إسرائيل أي خطوة لتصنيف منتجات المستوطنات الإسرائيلية بشكل واضح أو تمييزها عن تلك التي ينتجها الفلسطينيون مشيرة إلى أن مثل هذا التمييز هو جزء من جهود أكبر لفرض وجود دولة فلسطينية على إسرائيل.

وينطبق نظام التصنيفات الذي تهدف إليه بلجيكا بشكل رئيسي على الخضار والفاكهة التي تنتجها المستوطنات الإسرائيلية في وادي الأردن بالضفة الغربية ولكن من الممكن أن يشمل المياه الغازية التي تنتجها شركة صودا ستريم ومستحضرات تجميل أهافا ولهما مصانع للانتاج في الضفة الغربية المحتلة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن حذرت 12 دولة أوروبية مواطنيها بعدم إبرام صفقات تجارية مع المستوطنات الإسرائيلية أو الاستثمار فيها أو بهيئات مرتبطة بها في بداية الشهر الحالي وأكدت هذه الدول أن المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، ومرتفعات الجولان ليست قانونية، وأن القيام بنشاط اقتصادي في هذه المستوطنات من قبل أفراد أو شركات فيه مخاطر قانونية واقتصادية وتضر بصورة من يتعامل معها.

وبذلك يرتفع عدد الدول الأوروبية التي تحذر مواطنيها من التعامل مع المستوطنات ومقاطعتها عمليا، إلى 17 دولة، إذ حذرت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا واسبانيا وايطاليا مواطنيها من التعامل مع المستوطنات، تلتها كل من البرتغال، النمسا، مالطا، ايرلندا، فنلندا، الدنمارك، لوكسمبورغ، سلوفانيا، اليونان، سلوفاكيا، بلجيكا وكرواتيا، ومن المتوقع أن تصدر ليتوانيا تحذيرا مشابها لمواطنيها.

وجاء في تحذير الدول الأوروبية لمواطنيها من التعامل مع المستوطنات، وصدرت جميعها بصيغة مشابهة، أن "المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية وتشكل عقبة أمام السلام وتهدد بجعل حل الدولتين غير قابل للتطبيق. والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه لن تعترف بأي تغيير لحدود العام 1967 م، وبضمن ذلك القدس، إلا في حال تم ذلك باتفاق بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

كما قررت أحد أكبر سلاسل محلات بيع المواد الغذائية في بريطانيا "تاسكو" عدم بيع المنتجات المستوردة من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسيدخل القرار حيز التنفيذ في سبتمبر المقبل.