لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 11 Jul 2014 08:37 AM

حجم الخط

- Aa +

إردوغان يزعم إن هجوم غزة يهدد التطبيع مع إسرائيل مع قفزة كبيرة للتبادل التجاري بين الطرفين

رغم حدوث قفزة في عدد الحاويات التي تشحن بين تركيا وإسرائيل من 17000 حاوية إلى 77000 حاوية عام 2013 بحسب تقرير رويترز يزعم إردوغان أن هجوم غزة يهدد التطبيع مع إسرائيل

إردوغان يزعم إن هجوم غزة يهدد التطبيع مع إسرائيل مع قفزة كبيرة للتبادل التجاري بين الطرفين

رغم حدوث قفزة في عدد الحاويات التي تشحن بين تركيا وإسرائيل من 17000 حاوية إلى 77000 حاوية عام 2013 بحسب تقرير رويترز يزعم إردوغان أن هجوم غزة يهدد التطبيع مع إسرائيل (راجع تقرير رويترز هنا من 17000 إلى 77000، قفزة الحاويات التي تشحن بين تركيا وإسرائيل).

ونقلت رويترز اليوم تصريح رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان إن القصف الإسرائيلي لقطاع غزة يعيق الجهود الرامية لإصلاح العلاقات التي تضررت بهجوم قوات إسرائيلية خاصة على سفينة تركية كانت تتحدى الحصار المفروض على القطاع عام 2010.

ووجود علاقات وثيقة بين تركيا وإسرائيل -تتضمن أيضا تعاونا أمنيا وتدريبات عسكرية مشتركة- يمثل جزءا مهما في سياسة الولايات المتحدة بالمنطقة.

وزعم إردوغان في كلمة بمدينة يوزجات بوسط تركيا في ساعة متأخرة أمس الخميس "لا يمكننا التطبيع. لابد من انتهاء هذه الوحشية أولا."

وأضاف "ومادام هذا لا يحدث لن يتسنى تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل." ودعا إلى استئناف وقف إطلاق النار.

كانت تركيا يوما أقرب حلفاء إسرائيل بالمنطقة لكن العلاقات توترت في السنوات الأخيرة ووصلت إلى مستوى متدن للغاية عندما اقتحمت قوات إسرائيلية خاصة السفينة مافي مرمرة التي كانت ضمن أسطول يتحدى الحصار البحري المفروض على غزة. وقتل عشرة أشخاص في هذه العملية.

وزادت الجهود الرامية لتحسين العلاقات في الشهور الأخيرة بعد أن اعتذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن العملية وتعهد بدفع تعويض في إطار تقارب توسطت فيه الولايات المتحدة.

ولمح إردوغان هذا العام إلى أن الجانبين يوشكان على التوصل لاتفاق لكن لم يحدث تقدم بسبب قرار اتخذته محكمة تركية في مايو أيار بالسعي لاعتقال أربعة من رجال القوات الإسرائيلية الخاصة فيما يتصل بسقوط القتلى.

ويخوض إردوغان أول انتخابات رئاسية مباشرة في تركيا الشهر القادم، وعادة ما يستخدم في حملاته الانتخابية كلماته المدافعة عن الحقوق الفلسطينية في وتر يمس قاعدة ناخبيه السنية المحافظة في معظمها.