لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 11 Jul 2014 05:59 AM

حجم الخط

- Aa +

قصف مدفعي اسرائيلي على لبنان

(رويترز) - قالت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام ومصادر امنية ان صاروخين على الاقل إطلقا من جنوب لبنان باتجاه اسرائيل صباح اليوم الجمعة وزعمت مصادر  امنية ان اسرائيل ردت على الفور بقصف مدفعي.

قصف مدفعي اسرائيلي على لبنان
صورة لقصف كفرشوبا نشرت على تويتر- twitter.com/afif_diab

(رويترز وتلفزيون الجديد) - قالت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام ومصادر أمنية إن شمال إسرائيل تعرض لإطلاق صاروخين من لبنان اليوم الجمعة ورد الجيش الإسرائيلي بنيران المدفعية وأضافوا انه لم يتضح من وراء الهجوم الأصلي.

وجنوب لبنان معقل لجماعة حزب الله التي واجهت إسرائيل في حرب عام 2006 وتوجد أيضا جماعات فلسطينية في نفس المنطقة.

وقالت الوكالة الوطنية للاعلام إن "مجهولين" أطلقوا الصاروخين باتجاه "الاراضي المحتلة" في الساعة 0630 بالتوقيت المحلي (0430 بتوقيت جرينتش) من منطقة حاصبيا في جنوب لبنان.

وأشار موقع تلفزيون الجديد إلى اطلاق مجهولين أطلقوا عند السادسة والنصف من صباح اليوم صاروخين من خراج بلدة الماري، في وقت اشارت الوكالة الوطنية الى ان صاروخاً كان اطلق قرابة الثانية من فجر اليوم من منطقة عين عرب لكنه انفجر في مكانه بسبب عطل تقني.وعند السابعة صباحاً، أطلق صاروخان من تلال بلدة كفرشوبا باتجاه مستعمرة المطلة، وقد ردت القوات الاسرائيلية باطلاق نحو 25 قذيفة على خراج البلدة.كما طال القصف اطراف بلدات حلتا والمجيدية وقد اقتصرت الأضرار على الماديات.واشار مراسل "الجديد" الى أن الصاروخين الذين اطلقا من الماري سقطا في محيط موقع الحماري العسكري الاسرائيلي.وقد فرضت القوى الامنية والعسكرية طوقاً امنياً وقامت عناصر من الجيش اللبناني واليونيفل بالتفتيش عن منصات الصواريخ التي استخدمت في محيط بلدة المجيدية في ظل تحليق طائرة استطلاع اسرائيلية من دون طيار.وذكرت الوكالة الوطنية ان "استخبارات الجيش عطلت صاروخين كانا معدين للاطلاق من منطقة حدودية".  

 

ويشير الموقه إلى أنجاز الجيش اللبناني عملية مسح بستان الزيتون في محيط بلدة الماري الذي كان مسرحا لإطلاق الصواريخ باتجاه شمالي فلسطين المحتلة، بحيث تم العثور على صاروخين عيار 107 ملم لم ينفجرا. وتبين أن أحد مطلقي الصواريخ أصيب بجراح عدة وتم نقله الى إحدى المستشفيات، وقد وجد الجيش حقيبة تحتوي على أجهزة اتصال وبوصلة وخارطة لمكان تركيز الصواريخ، بالاضافة الى معدات استعملها المنفذون، وقد عملت عناصر من الأدلة الجنائية على اخذ البصمات وبقايا نقاط دم وجدت في المكان بهدف تحديد هوية الجريح في وقت لاحق.وذكرت الوكالة الوطنية أن الجيش نشر حواجزه في منطقة العرقوب وحاصبيا وعملت عناصره على تفتيش المارة والسيارات، وتبحث الأجهزة الأمنية عن الجريح في إحدى المستشفيات الجنوبية، كما في العيادات الخاصة.ويسود المنطقة الحدودية حال من الإستنفار، حيث يسير العدو دوريات مكثفة على طول المنطقة الممتدة من المطلة - الوزاني، وصولا حتى مرتفعات جبل الشيخ وكفرشوبا، في ظل تحليق طائرات استطلاع دون طيار في اجواء هذه المناطق.

ووقعت عدة مواجهات مسلحة بين الجانبين عبر الحدود في العام المنصرم.

ففي ديسمبر تشرين الأول سقطت على شمال إسرائيل صواريخ اطلقت من لبنان مما أثار ردا عبر الحدود التي كان يسودها الهدوء بصورة كبيرة منذ حرب في عام 2006. وفي أغسطس آب أعلنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة المسؤولية عن هجوم صاروخي من لبنان.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن صاروخا واحدا أطلق اما من لبنان واما من سوريا سقط في أقصى شمال إسرائيل في أرض فضاء قرب مجمع زراعي لا يبعد كثيرا عن الحدود مع لبنان. وأضافت أن الجيش الإسرائيلي رد بقصف مدفعي.

وقالت المصادر الأمنية اللبنانية إن خمسة صواريخ أطلقت إجمالا من جنوب لبنان سقط اثنان منها في إسرائيل وواحد في أراض لبنانية وتم اعتراض صاروخين منها.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل ردت بقصف مدفعي. وقالت المصادر الأمنية اللبنانية إن إسرائيل أطلقت نحو 25 قذيفة.

وقال البريجادير جنرال موتي الموز كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي إن صاروخا سقط قرب كيبوتز كفار يوفال مضيفا ان الجيش يبحث عن مزيد من التفاصيل بشأن مصدر النيران. ولم تقع خسائر في الأرواح أو أضرار مادية.

وأطلق نشطاء فلسطينيون في قطاع غزة مئات الصواريخ باتجاه إسرائيل منذ بدء حملة إسرائيلية قبل أربعة أيام إلا انه في حكم المؤكد أن كفار يوفال بعيدة عن مجال هذه الصواريخ.

وقتل‭ 79 ‬فلسطينيا على الأقل -معظمهم مدنيون- في الحملة الإسرائيلية التي تقول إسرائيل إنها قامت بها لوقف هجمات صاروخية مستمرة على المدنيين. ووصلت بعض الصواريخ إلى تل أبيب والقدس ومدن أخرى.