لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Feb 2014 09:56 AM

حجم الخط

- Aa +

الأمير بندر في المغرب... أقيل أم في نقاهة؟

ذكرت صحيفة «الراي» الكويتية أن رئيس المخابرات السعودية (جهاز الأمن الوطني) الأمير بندر بن سلطان يمضي حالياً فترة نقاهة في قصره في مدينة مراكش في المملكة المغربية بعد عملية جراحية أجراها في الولايات المتحدة.

الأمير بندر في المغرب... أقيل أم في نقاهة؟
قالت صحيفة الراي الكويتية أن الأمير بندر بن سلطان خضع مطلع فبراير الجاري إلى عملية جراحية في الكتف في احد المستشفيات الأميركية أعقبتها فترة علاج فيزيائي قصيرة تستكمل في مراكش .

ذكرت صحيفة «الراي» الكويتية أن رئيس المخابرات السعودية (جهاز الأمن الوطني) الأمير بندر بن سلطان يمضي حالياً فترة نقاهة في قصره في مدينة مراكش في المملكة المغربية بعد عملية جراحية أجراها في الولايات المتحدة.

وذكرت مصادر مطلعة لـ «الراي» أن بندر خضع مطلع فبراير الجاري إلى عملية جراحية في الكتف في احد المستشفيات الأميركية أعقبتها فترة علاج فيزيائي قصيرة تستكمل في مراكش حيث يمضي فترة النقاهة.

لكن دبلوماسيين كانوا قد أكدوا في وقت سابق أن الحكومة السعودية قد سحبت الملف السوري من الأمير بندر الذي شغل أيضاً منصب السفير السابق للمملكة في واشنطن، وسلمته إلى وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف الذي أصبح ممسكا بجوانب واسعة من هذا الملف.

وذكرت هذه المصادر أن واشنطن وجهت انتقادات لإدارة الأمير بندر للملف السوري.

كما أكد دبلوماسيون لوكالة الأنباء الفرنسية قبل أسبوعين أن السعودية سحبت إدارة الملف السوري من بندر بن سلطان، وقال دبلوماسي غربي في الخليج إن "الأمير بندر لم يعد المسؤول (عن الملف السوري) والأمير محمد بن نايف هو من بات المسؤول الأساسي عن هذا الملف".

وكان الأمير نايف شارك في اجتماع عقد في واشنطن بين مسؤولين عرب وغربيين للبحث في الوضع على الأرض في سوريا، بحسب مصدر مقرب من هذا الملف.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن واشنطن وجهت انتقادات لإدارة الأمير بندر للملف السوري. وكان الأمير بندر، وهو نجل ولي العهد السابق الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، عين في تموز/يوليو 2012 على رأس جهاز المخابرات السعودي.

وشغل الأمير بندر طوال 22 عاما منصب السفير السعودي في واشنطن. ولم يغط الإعلام السعودي أي نشاط له منذ كانون الثاني/يناير.

وذكر مصدر دبلوماسي أن الأمير بندر أدخل المستشفى للعلاج مؤخرا في الولايات المتحدة، وهو متواجد حاليا في المغرب.

وكانت وسائل الإعلام المؤيدة للنظام السوري اتهمت الأمير بندر بدعم المتطرفين في سورية .

أما الأمير محمد بن نايف، فهو نجل ولي العهد السابق الأمير نايف بن عبد العزيز، وهو يضطلع بدور رئيسي في الحرب التي تشنها السعودية على الإرهاب وتنظيم القاعدة.