لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 20 Feb 2014 07:51 AM

حجم الخط

- Aa +

انخفاض قياسي للروبل الروسي أمام اليورو والدولار وموسكو تلمح لتعرضها لحرب اقتصادية

(د ب ا،أ ف ب) ذكر تقرير إخباري، أن العملة الروسية الروبل واصلت انخفاضها ليصل إلى مستوى قياسي أمام اليورو حيث بدأ البنك المركزي الروسي بحث سبل التدخل لتعزيز العملة المحلية. ولمح مسئولون روس على أن العملة الروسية تتعرض لحرب اقتصادية من جانب أمريكا والدول الغربية، مثلما هو حال عملات الدول الناشئة الأخرى كالبرازيل والصين. 

انخفاض قياسي للروبل الروسي أمام اليورو والدولار وموسكو تلمح لتعرضها لحرب اقتصادية
بدأ البنك المركزي الروسي بحث سبل التدخل لتعزيز العملة المحلية

(د ب ا،أ ف ب) ذكر تقرير إخباري، أن العملة الروسية الروبل واصلت انخفاضها ليصل إلى مستوى قياسي أمام اليورو حيث بدأ البنك المركزي الروسي بحث سبل التدخل لتعزيز العملة المحلية. ولمح مسئولون روس على أن العملة الروسية تتعرض لحرب اقتصادية من جانب أمريكا والدول الغربية، مثلما هو حال عملات الدول الناشئة الأخرى كالبرازيل والصين. 

وقد وصل اليورو إلى أكثر من 49 "روبل" فى تعاملات أمس الأربعاء  في حين بلغت قيمة الدولار 35.76 روبل وهو أعلى مستوى له منذ مارس 2009.

وفى تعاملات أمس وصل متوسط قيمة الروبل أمام الدولار واليورو وهما سلة العملات المستخدمة في تقييم العملة الروسية إلى 41.8 روبل وهو ما يقترب بشدة من الحد الأدنى المقبول بالنسبة للبنك المركزي قبل تدخله لمساندة العملة الروسية.

ويقول البنك المركزي إنه سيتدخل إذا استمر انخفاض العملة المحلية، وفقد الروبل منذ بداية العام الحالي أكثر من 6% من قيمته أمام سلة اليورو والدولار.

وذكرت وكالة "ريا نوفوستى" الروسية للأنباء أن المسئولين الروس ينفون باستمرار تعمد تخفيض قيمة العملة الروسية من أجل تعزيز القدرة التنافسية للصادرات وإنعاش الاقتصاد الروسي المتعثر.

وعلى خلاف باقي البنوك المركزية في الأسواق الصاعدة، فإن السلطات الروسية لم تتحرك لمنع تراجع قيمة العملة المحلية.

وتدهور الروبل الذي بلغ 8 في المئة منذ مطلع السنة، تزايد مساء الثلاثاء، حين أعلنت وزارة المالية عن شراء عملات أجنبية لملء احتياطي مواجهة الأزمة وبدأ مجددا مع انطلاق عمليات التداول أمس.

لكن السلطات أكدت حرصها على أن يكون لعمليات الشراء هذه، أقل تأثير ممكن على سوق الصرف. ووصل سعر اليورو إلى نحو 49.0490 روبل وبلغ نحو 49.01 روبل. ومن جهته، وصل الدولار إلى 35.6425 روبل، وهو اعلى مستوى له منذ العام 2009 وبلغ عند نحو 35.61 روبل.

وهذه الظاهرة التي تطول غالبية عملات الدول الناشئة تثير قلق المسئولين الروس الذين سبق أن شهدوا تدهورا كبيرا لعملتهم منذ تفكك الاتحاد السوفياتي السابق.

ويوم الجمعة حذر البنك المركزي من انه مستعد لرفع نسب الفوائد إذا ترك تراجع قيمة الروبل عواقب كبرى على التضخم. ولجأت السلطات النقدية في تركيا والبرازيل في الآونة الأخيرة إلى هذا الإجراء لدعم العملة في مواجهة الصعوبات، لكن الخبراء الاقتصاديين يشككون حيال هامش المناورة لدى البنك المركزي الروسي، لان رفع نسب الفوائد يمكن أن يضرب أي انطلاقة جديدة للاقتصاد.

وسجل نمو إجمالي الناتج الداخلي تباطؤا بنسبة 1.3 في المئة خلال 2013 مقابل 3.4 في المئة خلال 2012 و4.3 في المئة خلال 2011 ما يشير إلى أن البلاد تشهد فترة ركود.