لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Feb 2014 12:54 PM

حجم الخط

- Aa +

بوتين يقول انه يدعم ترشح السيسي لرئاسة مصر

ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس بثقله وراء ترشح وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة وأعرب عن امله في تعزيز العلاقات بعد الانتخابات.

بوتين يقول انه يدعم ترشح السيسي لرئاسة مصر

(رويترز) - ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس بثقله وراء ترشح وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة وأعرب عن امله في تعزيز العلاقات بعد الانتخابات.

وتتطلع روسيا إلى الاستفادة من الخلافات بين القاهرة وواشنطن التي جمدت بعض المساعدات لمصر بعدما عزل الجيش الرئيس الإسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز استجابة لاحتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وتدعو جماهير رافضة للحكومة الإسلامية السابقة السيسي (59 عاما) إلى خوض الانتخابات الرئاسية فضلا عن أفراد القوات المسلحة الذين يريدون رئيسا يستطيع مواجهة العنف السياسي المتزايد.

ويزور السيسي ووزير الخارجية المصري نبيل فهمي موسكو حيث اجتمعا مع وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو ووزير الخارجية سيرجي لافروف.

وقال بوتين للسيسي قبل الاجتماع معه "أعلم أنك قررت الترشح للرئاسة وهذا قرار مسؤول جدا أن تتولى مسؤولية مصير الشعب المصري."

وأضاف "بالأصالة عن نفسي وباسم الشعب الروسي أتمنى لك التوفيق."

وقال وزير الخارجية المصري فهمي العام الماضي إن بلاده ستنظر إلى أبعد من واشنطن وتحافظ على "خيارات" مفتوحة لتلبية احتياجاتها الأمنية.

لكن فهمي قال أيضا انه ليس من المستهدف أن تكون روسيا "بديلا" عن أحد وهون من تكهنات بحدوث تحول كبير في السياسة الخارجية المصرية التي وصفت بأنها ربطت القاهرة بعلاقات قوية مع واشنطن لأكثر من 30 عاما.

وتوترت العلاقات بين مصر والولايات المتحدة منذ عزل مرسي وفي أكتوبر تشرين الأول أعلنت واشنطن أنها أوقفت تسليم بعض المساعدات العسكرية والاقتصادية لمصر لحين إحراز تقدم في المجال الديمقراطي.

وتتفاوض روسيا حاليا على صفقة أسلحة لمصر قالت مؤسسة (كاست) البحثية في موسكو إن قيمتها حوالي ملياري دولار. وتقول موسكو انها خسرت عقود دفاع بعشرات المليارات من الدولارات بعد انتفاضات "الربيع العربي" التي اطاحت بزعماء حلفاء لموسكو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا