لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 12 Feb 2014 01:35 PM

حجم الخط

- Aa +

حصاد القمة الحكومية: وزراء عرب يؤكدون أهمية الشراكة المجتمعية في العالم العربي

 أكدت فعاليات محلية وإقليمية على الدور المهم الذي تلعبه القمة الحكومية كمنصة تفاعلية عالمية من شأنها الارتقاء بالخدمات الحكومية بشكل أكثر جودة وكفاءة وصولاً إلى تحقيق السعادة والرفاه للمواطنين، مشيرة إلى مواصلة الاستثمار في أحدث التقنيات بما يلبي طموحات المواطنين ويسهل وصول الخدمات إليهم مستقبلاً.

حصاد القمة الحكومية:  وزراء عرب يؤكدون أهمية الشراكة المجتمعية في العالم العربي
جانب من الحوارات

 أكدت فعاليات محلية وإقليمية على الدور المهم الذي تلعبه القمة الحكومية كمنصة تفاعلية عالمية من شأنها الارتقاء بالخدمات الحكومية بشكل أكثر جودة وكفاءة وصولاً إلى تحقيق السعادة والرفاه للمواطنين، مشيرة إلى مواصلة الاستثمار في أحدث التقنيات بما يلبي طموحات المواطنين ويسهل وصول الخدمات إليهم مستقبلاً.
 
جاء ذلك خلال جلسة "فرص تطوير الخدمات الاجتماعية في العالم العربي" التي أقيمت ضمن أعمال القمة الحكومية، وتحدث خلالها كل من معالي مريم الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ ومعالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، وزير الشؤون الاجتماعية في المملكة العربية السعودية؛ ومعالي الدكتورة فاطمة محمد البلوشي، وزيرة التنمية الاجتماعية في مملكة البحرين؛ ومعالي ريم أبو حسان، وزيرة التنمية في المملكة الأردنية الهاشمية. وأدار الجلسة الإعلامي تركي الدخيل من قناة العربية.
 
وأشاد معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين في كلمته بجهود دولة الامارات في تنظيم القمة مشيراً إلى أنها من القمم المميزة التي خصصت حيزا كبيرا للخدمات والعمل الاجتماعي وليس الاقتصادي فقط. واستعرض معاليه التحديات التي تواجه الخدمات الاجتماعية في كثير من الدول من بطالة ومشكلات تمس بعض الشرائح في المجتمع مثل المخدرات والإعاقة والعوز، الأمر الذي يتطلب معه التدخل السريع من قبل الحكومات لحل هذه المشكلات، منوهاً إلى أهمية الشراكة مع القطاع الخاص كأحد الأطر الأساسية في هذا الشأن، فضلاً عن السعي إلى الاستفادة من طاقات الشباب باعتبارهم الشريحة الكبرى في مجتمعاتنا العربية، والاستفادة من أموال الزكاة في تمويل المشاريع المعنية بتطوير الخدمات الاجتماعية كما هو الحال في المملكة.
 
واستعرضت معالي ريم أبو حسان، وزيرة التنمية في المملكة الأردنية الهاشمية في كلمتها النموذج المبتكر في تطوير جودة الخدمات الحكومية ووصولها إلى المواطنين، حيث يتعين الانتقال من نموذج الدول الريعية التي يعتمد فيها الأفراد على القطاع العام في كثير من الخدمات إلى تنمية الخدمات، مشيرة إلى تجربة حماية الأسرة من العنف الأسري، وبرنامج احتضان الأطفال مجهولي النسب، وتقديم المساكن للأسر المتعففة باعتبار المسكن أحد ركائز استقرار الأسرة.
 
وسلطت معالي الدكتورة فاطمة محمد البلوشي، وزيرة التنمية الاجتماعية في مملكة البحرين، الضوء على الدور الكبير الذي تلعبه التنمية الاجتماعية في الوطن العربي باعتبارها جزء من منظومة أي حكومة تقدم خدمات اجتماعية مثل التعليم والصحة وتمكين الأفراد من الانخراط في المجتمع، مع تحقيق الاستثمار الاجتماعي في الوقت ذاته بهدف تحقيق الاستدامة.
 
فيما أكدت معالي مريم الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حرص الدولة على أن تكون الأولوية للتنمية الاجتماعية، حيث تستأثر بحوالي 51% من ميزانية الدولة البالغة 140 مليار درهم، وتذهب إلى التنمية بشكل مباشر بما في ذلك الصحة والتعليم وغيرها من القطاعات الأخرى، مشيرة إلى أن قطاع التنمية يشكل أهمية خاصة لدى الحكومة.