لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 11 Feb 2014 02:01 PM

حجم الخط

- Aa +

السلطات السورية تستجوب 336 رجلا من حمص المحاصرة

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن السلطات السورية احتجزت 336 رجلا فروا من مدينة حمص المحاصرة ولا تزال تستجوب معظمهم دون إشراف مباشر لأي طرف ثالث محايد.

 السلطات السورية تستجوب 336 رجلا من حمص المحاصرة

(رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن السلطات السورية احتجزت 336 رجلا فروا من مدينة حمص المحاصرة ولا تزال تستجوب معظمهم دون إشراف مباشر لأي طرف ثالث محايد.

وكان الرجال الذين تفترض السلطات السورية انهم في سن القتال من بين 1151 شخصا فروا من مدينة حمص القديمة المحاصرة الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة من خلال اتفاق لوقف إطلاق النار مدد لثلاثة ايام أخرى أمس الإثنين.

 

وقالت ميليسا فليمنج المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مؤتمر صحفي في جنيف إن 41 رجلا من بين هؤلاء الرجال اطلق سراحهم لكن الباقين يخضعون لاستجواب في مدرسة تحت "الرقابة العامة" لموظفي الحماية التابعين للمفوضية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

 

وقالت فليمنج "نحن في المنشأة ونعرف كل شخص هناك. نتحدث إلى كل منهم على حدة. لكن هذه المقابلات لا تطلع عليها بالضرورة الأمم المتحدة. هذه مقابلات للفحص الأمني."

 

وتابعت قائلة "في الغالب نسأل عما نخشاه بشكل عام عن معيشتهم ووضعهم الصحي ومخاوفهم."

 

وأضافت "نسألهم أسئلة عن الوضع الإنساني الذي تركوه وهي معلومات ضرورية جدا بالنسبة لنا لنقلها إلى الزملاء الذين يقومون بتوزيع (المساعدات) داخل المدينة."

 

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة إن أي شخص من الذين تم إجلاؤهم بما في ذلك أولئك الذين ألقوا أسلحتهم لا بد من حمايته من الأفعال المحظورة بموجب القانون الدولي بما في ذلك المعاملة القاسية والتعذيب واهانة الكرامة.

 

وقال كولفيل "نشعر أيضا بقلق بالغ لمعرفة أن عددا من الصبية والرجال وأسرهم اعتقلتهم السلطات وهم يغادرون المنطقة المحاصرة. من الضروري عدم تعرضهم إلى أي ضرر."

 

وسمح "توقف إنساني" بوساطة الأمم المتحدة بين الساعة السادسة صباحا والسادسة مساء بتوصيل المساعدات إلى حمص القديمة التي تحاصرها قوات الرئيس السوري بشار الأسد منذ أكثر من عام ونصف العام.

 

وقالت فضيلة الشايب المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية إن بين الذين تم إجلاؤهم خمس سيدات في مراحل حمل متأخرة بينهن واحدة كانت في حالة ولادة وقد وضعت حملها في مستشفى بعد قليل من عملية الإجلاء.

 

وقالت المتحدثة إن عددا منهم يعانون امراضا جلدية.

 

من ناحية أخرى قالت إليزابيث بايرز المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي إن الأشخاص الذين خرجوا كانوا في حالة وهن شديدة بعلامات واضحة على سوء التغذية.

 

وقالت إن "رجلا قال انه تمكن من البقاء على قيد الحياة لمدة أسبوع بملعقة واحدة من البرغل." وأضافت إن الكمية الضئيلة المتوفرة من البرغل بالمنطقة المحاصرة طالتها الحشرات.

 

وتابعت المتحدثة قائلة "قالوا انهم يبقون على قيد الحياة بتناول أوراق الشجر والعشب والزيتون وأحيانا عندما يظهر بعض دقيق القمح يخلطونه بالماء لعمل نوع من الخبز."

 

وكان الاتفاق ينص في الأصل على الخروج الآمن للنساء والأطفال فقط والرجال فوق سن 55 عاما.

 

لكن محافظ حمص قال يوم الأحد إن أي شخص يمكنه المغادرة على الرغم من أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 55 عاما سيتم استجوابهم في "عملية قضائية" قد تشمل عفوا.

 

وأعرب نشطاء المعارضة عن قلقهم من أن بعض الذين تم إجلاؤهم من حمص لاسيما الرجال ربما يواجهون مخاطر مثل تلك التي واجهها سكان فروا من بلدة المعضمية المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة قرب العاصمة دمشق في أكتوبر. واعتقل عشرات الرجال ولم يطلق سراح عدد منهم حتى الآن.