لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 11 Feb 2014 06:13 AM

حجم الخط

- Aa +

فيديو للحظات اختطاف الليبي عبد الحميد الرقيعي

لقطات فيديو لكاميرا مراقبة وتظهر فيها قوات خاصة أمريكية وهي تقوم باختطاف مشتبه به ليبي يلفب بـ أبو أنس الليبي، يعتبر قيادي في تنظيم القاعدة في تشرين الأول/أكتوبر

فيديو للحظات اختطاف الليبي  عبد الحميد الرقيعي

كشف موقع صحيفة "واشنطن بوست" الاثنين عن لقطات فيديو لكاميرا مراقبة وتظهر فيها قوات خاصة أمريكية وهي تقوم باختطاف مشتبه به ليبي يلفب بـ أبو أنس الليبي، ةيعتبر قيادي في تنظيم القاعدة في تشرين الأول/أكتوبر 2013 بطرابلس.

تبدو مشاهد الفيديو وهي بالأسود والأبيض، بتاريخ في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 2013، حيث بالإمكان رؤية سيارة داكنة اللون تقف أمام أحد المنازل عند الساعة 6,38 صباحا وكان الظلام لا يزال مخيما. فجأة تصل شاحنة صغيرة بيضاء إلى المكان وتتوقف بمحاذاة السيارة ويخرج منها ثلاثة رجال يحملون مسدسات. كما وصلت في الوقت نفسه سيارة بيضاء وتوقفت أمام السيارة الداكنة لمنعها من الهرب بحسب فرانس برس.

وأخرج المسلحون الثلاثة سائق السيارة الداكنة وصعدوا به إلى الشاحنة الصغيرة. ثم قام أحد المسلحين الثلاثة بقيادة السيارة الداكنة قبل أن ينطلق الموكب المؤلف من السيارات الثلاث مسرعا إلى جهة مجهولة. ولم تدم العملية أكثر من دقيقة.

والشخص الذي خطف هو نزيه عبد الحميد الرقيعي المعروف باسم أبو أنس الليبي، بحسب واشنطن بوست.

وأوضحت صحيفة "واشنطن بوست"، التي نشرت الفيديو، أن عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي ايه)، ومكتب التحقيقات الفدرالي، وفريقا من دلتا فورس، ووحدة من القوات الخاصة في سلاح البر الأمريكي، شاركوا في العملية.

وبعد خطفه في طرابلس نقل أبو أنس الليبي إلى سفينة عسكرية أمريكية هي "يو اس اس انطونيو" ثم إلى الولايات المتحدة حيث مثل أمام القضاء.

السلطات الأمريكية تلاحق أبو أنس الليبي منذ سنوات

تلاحق السلطات الأمريكية هذا الليبي البالغ التاسعة والأربعين من العمر منذ 13 عاما لاتهامه بالتورط في الاعتداءين على سفارتي الولايات المتحدة عام 1998 في تنزانيا وكينيا.

وأدى انفجار سيارة مفخخة أمام السفارة الأمريكية في نيروبي في السابع من آب/أغسطس 1998 إلى مقتل 213 شخصا وإصابة نحو خمسة ألاف شخص بجروح. وقتل في الانفجار 44 شخصا كانوا داخل السفارة الأمريكية بينهم 12 أمريكيا.

وفي الوقت نفسه تقريبا أدى انفجار شاحنة صهريج أمام السفارة الأمريكية في دار السلام في تنزانيا إلى مقتل 11 شخصا وإصابة أكثر من سبعين بجروح.

واسم أبو أنس الليبي كان مدرجا على لائحة الأشخاص، الذين يلاحقهم مكتب التحقيقات الفدرالي، حيث عرض "حتى خمسة ملايين دولار" لكل من يقدم معلومات تساهم في اعتقاله.