لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 11 Dec 2014 08:50 AM

حجم الخط

- Aa +

اقتصاديون سعوديون يتوقعون ارتفاع نسبة فوائد القروض في المملكة

تشهد الأيام المقبلة ارتفاعاً بنسبة الفوائد على القروض في السعودية للحد من التضخم الظاهر في الاقتصاد المحلي.

اقتصاديون سعوديون يتوقعون ارتفاع نسبة فوائد القروض في المملكة

توقع اقتصاديون سعوديون أن تشهد الأيام المقبلة ارتفاعاً بنسبة الفوائد على القروض في المملكة العربية السعودية للحد من التضخم الظاهر في الاقتصاد المحلي، لصاحبة أكبر اقتصاد عربي، نتيجة لتضخم اقتصاديات العالم.

 

وقالت صحيفة "المواطن" الإلكترونية السعودية إن الاقتصاديون، دون أن تذكر أسمائهم، شددوا على أن ذات الخطوات تم تنفيذها في العالم، الأمر الذي ظهر جلياً في انخفاض سعر استيراد الحليب المجفف إلى أكثر من ٧٠ بالمئة، مشيرين إلى أن السوق في انتظار تدخل وزارة التجارة لتقليل أسعارها للمستهلك، ومؤكدين أن بقية السلع ستلحق بالحليب المجفف في الفترة القادمة.

 

وأضاف الاقتصاديون أن الفترة القادمة ستشهد هبوطاً حاداً في الأسعار بعد موجة التضخم الكبيرة التي شهدها العالم ككل، وتوقعوا أن يكون هناك انعكاس واضح في أسعار العقارات، وعودة أسعار فقدها السوق المحلي منذ سنوات.

 

وفي سياق منفصل، سجّـل مؤشر الرقم القياسي العام لتكلـفة المعيشة في السعودية خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مقارنة بنظيره من العام السابق ارتفاعاً بنسبة 2.5 بالمئة، وذلك بسبب ارتفاع 11 قسماً من الأقسام الرئيسية المكونة للرقم القياسي لتكلفة المعيشة في مؤشراتها القياسية.

 

وقالت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في تقريرها الشهري لوكالة الأنباء السعودية إن قسم الترويح والثقافة تصدر الأقسام المرتفعة في نوفمبر الماضي بنسبة 8.6 بالمئة، تلاه قسما تأثيث وتجهيزات المنزل وصيانتها والصحة بذات النسبة 3.5 بالمئة، ثم قسم الأغذية والمشروبات بنسبة 3.1 بالمئة، وقسمي السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة 2.7 بالمئة.

 

كما ارتفع قسم التبغ بنسبة 2.6 بالمئة، تلاله قسم الملابس والأحذية بنسبة 1.7 بالمئة، وقسم النقل 1.1 بالمئة، وقسم المطاعم والفنادق بنسبة 1.0 بالمئة، إضافة إلى قسم التعليم بنسبة 0.5 بالمئة، فيما سجل قسم واحد من الأقسام الرئيسية المكونة للرقم القياسي لتكلفة المعيشة انخفاضاً في مؤشراتها القياسية وهو قسم الاتصالات بنسبة 1.1 بالمئة.

وأوضحت المصلحة أن مؤشر الرقم القياسي العام لتكلفة المعيشة في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بلغ 131.4 نقطة مقابل 131.1 نقطة في أكتوبر/تشرين الأول 2014، ويعكس ذلك ارتفاعاً في مؤشر نوفمبر/تشرين الثاني بنسبة 0.2 بالمئة قياساً بمؤشر أكتوبر/تشرين الأول.

 

وعزت المصلحة ذلك إلى الارتفاع الذي شهده 7 من الأقسام الرئيسية المكونة للرقم القياسي لتكلفة المعيشة في مؤشراتها القياسية وتصدرها قسم الملابس والأحذية بنسبة 1.2 بالمئة، ثم قسم تأثيث وتجهيزات المنزل وصيانتها بنسبة 0.6 بالمئة، وقسم الترويح والثقافة بنسبة 0.5 بالمئة، وقسم الأغذية والمشروبات بنسبة 0.2 بالمئة، وأقسام السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى والصحة والاتصالات بذات النسبة 0.1 بالمئة.

 

كما سجلت ثلاثة من الأقسام الرئيسية المكونة للرقم القياسي لتكلفة المعيشة انخفاضاً في مؤشراتها القياسية تصدرها قسم المطاعم والفنادق بنسبة 0.3 بالمئة، تلاه قسمي النقل والسلع والخدمات المتنوعة بذات النسبة 0.2 بالمئة.