لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 Sep 2013 04:16 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: غرفة مكة غارقة في الفساد الإداري وتدخل النطاق الأحمر

أكد مصدر سعودي مسؤول أن غرفة مكة غارقة في الفساد الإداري الذي ترتب عليه مديونيات بلغت نحو 2.4 مليون ريال، مما أدى إلى عجز الغرفة عن صرف رواتب العاملين في الغرفة والوقوع في النطاق "الأحمر" لدى وزارة العمل.  

السعودية: غرفة مكة غارقة في الفساد الإداري وتدخل النطاق الأحمر
رئيس مجلس غرفة إدارة مكة طلال مرزا- صحيفة الشرق.

أكد مصدر سعودي مسؤول أن غرفة مكة غارقة في الفساد الإداري الذي ترتب عليه مديونيات بلغت نحو 2.4 مليون ريال، مما أدى إلى عجز الغرفة عن صرف رواتب العاملين في الغرفة والوقوع في النطاق "الأحمر" لدى وزارة العمل.

 

ونقلت صحيفة "الشرق" السعودية اليوم الأربعاء عن المصدر -دون أن تذكره- إن ما أعلنه رئيس مجلس إدارة غرفة مكة "طلال مرزا" عن عدم وجود ديون على الغرفة "عارٍ عن الصحة".

 

وقال المصدر "إن مديونيات الغرفة في التأمينات الاجتماعية وحدها، وصلت إلى 800 ألف ريال، وترتب على تأخير هذه المديونيات غرامة مالية قدرها 120 ألف ريال شهرياً". وأضاف أنه "بالرغم من عقد اتفاقية مع التأمينات الاجتماعية لتقسيط الديون المتراكمة، إلا أننا لا نعلم لماذا لم يتم التسديد، ولماذا تم نقض الاتفاقية الذي حمَّل ميزانية الغرفة أعباء مالية في صورة غرامات"، مبيناً أن "مجموع مطالبات التأمينات الاجتماعية حتى الآن نحو 920 ألف ريال".

 

وكشف المصدر ذاته أن "الرصيد المتوفر في حساب الغرفة قبل يومين من الآن، لا يتجاوز 300 ألف ريال فقط"، مبيناً أن "الرئيس مرزا أقرض الغرفة مليون ريال لسد العجز المالي، وتغطية شيك بمبلغ 1.5 مليون ريال لصالح مقاول المبنى الجديد، وكان من المفترض أن يصرف لسداد الدين في الـ 15 من شوال الجاري، ولكن المبلغ لا يكفي إجمالي الدين".

 

وتساءل المصدر عن الإيرادات والعائدات من رسوم تصحيح العمالة، التي تجنيها الغرفة، مؤكداً أن "المجلس طلب في المحضر تحديد الموارد المالية، لكن طلبه قوبل برفض رئيس المجلس".

 

وأكد المصدر أن أعمال الغرفة لا تزال متوقفة تماماً إلى الآن بسبب عدم عقد رئيس مجلس الإدارة طلال مرزا اجتماعاً، وعدم اعتماد محضر الاجتماع الثالث الذي حضره وكيل الوزارة عبد الله العقيل، لافتاً إلى أن اللجان في الغرفة لم تنبثق بعد، موضحاً أنه كان من المفترض منذ وصول خطاب الوزير، أن يتم عقد اجتماع من أجل اعتماد اللجان التي اعتمدها مجلس الإدارة، إلا أن طلال مرزا مارس تعنُّته ورفض اعتمادها، ورفض تروسها أصلاً، مواصلاً تهميش دور المجلس والضرب به عرض الحائط حتى بعد الهدنة التي تمت عقب أحداث عزله من منصبه وحجب الثقة عنه من قبل الأكثرية.

 

وقالت صحيفة "الشرق" إنها اتصلت برئيس مجلس إدارة الغرفة طلال مرزا للرد على المعلومات الواردة، إلا أنه تفاجأ بالمعلومات ورفض التعليق المباشر، مطالباً بكتابة رسالة نصية بالأسئلة، وحينما تم إرسال رسالة بكل المعلومات الواردة، لم يستجب لسيل الاتصالات المتكررة مفضلاً الصمت.