لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 20 Sep 2013 03:39 PM

حجم الخط

- Aa +

القوات الاسرائيلية تعتدي على دبلوماسيين أوروبيين

(رويترز) - اعتدى جنود اسرائيليون على دبلوماسيين اوروبيين اليوم الجمعة واحتجزوا شاحنة تحمل خياما ومواد اغاثة كانوا يحاولون توصيلها إلى فلسطينيين هدمت منازلهم الاسبوع الماضي.

 القوات الاسرائيلية تعتدي على دبلوماسيين أوروبيين
صورة نشرها عامل إغاثة من موقع الاعتداء على دبلوماسية فرنسية- HughNaylor

(رويترز) - اعتدى جنود اسرائيليون على دبلوماسيين اوروبيين اليوم الجمعة واحتجزوا شاحنة تحمل خياما ومواد اغاثة كانوا يحاولون توصيلها إلى فلسطينيين هدمت منازلهم الاسبوع الماضي.

 


وشاهد مراسل رويترز جنودا يلقون قنابل الصوت على مجموعة من الدبلوماسيين وعمال الاغاثة والسكان المحليين في الضفة الغربية المحتلة ويسحبون دبلوماسية فرنسية من الشاحنة قبل قيادتها بعيدا بما تحمله من مساعدات.

وقالت الدبلوماسية الفرنسية ماريون كاستينج "سحبوني خارج الشاحنة ودفعوني على الأرض غير مبالين بحصانتي الدبلوماسية."

واضافت وقد غطاها التراب "هكذا يحترم القانون الدولي هنا."

 

 

 

ورفض الجيش الاسرائيلي والشرطة التعليق. وقال سكان محليون ان خربة المكحول كانت موطنا لحوالي 120 شخصا. وأزال الجيش مساكنهم البدائية وحضانة اطفال يوم الاثنين بعد ان قضت المحكمة العليا الاسرائيلية بأن السكان لا يملكون الموافقات اللازمة للبناء.

وعلى الرغم من هدم مساكنهم رفض السكان الرحيل عن الارض حيث يقولون ان اسلافهم عاشوا عليها مع دوابهم على مدى أجيال.

ومنع الجنود الاسرائيليون اللجنة الدولية للصليب الاحمر من تقديم مواد الاغاثة للسكان يوم الخميس وتمكن موظفو الصليب الاحمر يوم الأربعاء من نصب بعض الخيام لكن الجيش أجبرهم على ازالتها.

وتوجه دبلوماسيون من فرنسا وبريطانيا واسبانيا وايرلندا واستراليا والمكتب السياسي للاتحاد الاوروبي إلى المنطقة اليوم الجمعة بالمزيد من المساعدات. وفور وصولهم أحاطت بهم نحو عشر سيارات جيب تابعة للجيش الاسرائيلي وطلب الجنود منهم عدم افراغ محتويات الشاحنة.

وقال دبلوماسي اوروبي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث إلى وسائل الاعلام "هذا امر صادم ومثير للغضب. سنبلغ حكوماتنا بهذه التصرفات.

"(وجودنا هنا) مسألة واضحة من مسائل القانون الانساني الدولي. ووفقا لمعاهدة جنيف يجب على القوة المحتلة مراعاة احتياجات السكان في المناطق المحتلة. هؤلاء الناس لا يتمتعون بالحماية."

واحتجز العديد من سكان القرية بعد مشادات بين الجنود والسكان المحليين وفقد مسن فلسطيني الوعي ونقل لتلقي العلاج في عربة اسعاف.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في بيان ان خربة المكحول هي ثالث تجمع بدوي يزيله الاسرائيليون في الضفة الغربية وبلدية القدس المتاخمة منذ اغسطس اب.

واتهم الفلسطينيون السلطات الاسرائيلية بالاستيلاء على اراضيهم سواء بتخصيصها للجيش أو بتسليمها لاسرائيليين لبناء المستوطنات عليها.

واستأنف الاسرائيليون والفلسطينيون محادثات السلام المباشرة الشهر الماضي بعد توقف استمر ثلاث سنوات. واعرب المسؤولون الفلسطينيون عن شكوكهم العميقة في امكانية أن تحقق هذه المحادثات أي نتيجة حقيقية.

وقال دبلوماسي بالاتحاد الاوروبي طلب عدم نشر اسمه "ما يفعله الاسرائيليون لا يساعد المفاوضات. وفي كل الأحوال يتعين عليهم احترام القانون الدولي سواء كانت هناك محادثات ام لا."