لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 Sep 2013 06:27 PM

حجم الخط

- Aa +

ارتياح في شوارع دمشق بعد الاتفاق الروسي الأميركي

الاتفاق يزيح أجواء الترقب والخوف بين سكان العاصمة السورية الذين كانوا يتخوفون من ضربات أمريكية تزيد من حدة الصراع الدامي في سوريا

ارتياح في شوارع دمشق بعد الاتفاق الروسي الأميركي

 ا ف ب  - انعكس الاتفاق الروسي الأميركي حول الأسلحة الكيميائية السورية، ارتياحا في شوارع دمشق التي يأمل سكانها في ان يمتد هذا التوافق ليفضي الى اتفاق على حل للنزاع الدامي في بلادهم. 

 

وتقول منى إيبو "صار لدينا أمل اكبر من خلال هذا الاتفاق، بأن ننتهي من الارهابيين والاشكالات التي حصلت في بلدنا، والتي لا علاقة لنا، نحن الشعب السوري، بها ابدا".  وعلى الرصيف المجاور، يجلس عزام (40 عاما) مع زوجته وولديه الى طاولة احد المقاهي. ويقول "نتمنى من الله ان تحل هذه المشكلة، وهذا الاتفاق (الروسي الاميركي) خطوة جيدة". 

 

وتمكنت الولايات المتحدة الداعمة للمعارضة السورية، وروسيا الداعمة للرئيس بشار الاسد، من التوصل السبت الى اتفاق حول الاسلحة الكيميائية السورية تمهيدا للتخلص منها بحلول منتصف العام 2014، مع احتمال استصدار قرار من مجلس الامن الدولي يجيز استخدام القوة في حال لم تف دمشق بتعهداتها في هذا المجال. 

 

وأبعد هذا الاتفاق في الوقت الراهن شبح ضربة عسكرية "عقابية" ضد النظام، لوحت الولايات المتحدة بشنها ردا على هجوم مفترض بالاسلحة الكيميائية قرب دمشق في 21 اغسطس، واتهمت النظام بالوقوف خلفه.