لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 Sep 2013 09:19 AM

حجم الخط

- Aa +

إسرائيل تتاجر بجرحى سوريا في الصحافة العالمية

تتابعت تقارير صحفية منذ منتصف شهر أغسطس في وسائل الإعلام الغربية تثني على اهتمام الكيان الصهيوني بالجرحى السوريين وتكشف تفاصيل تلك العملية بالتدريج فيما يبدو أنه حملة علاقات عامة حيكت بحرص لتغيير الصورة العنصرية لإسرائيل لدى رَجل الشارع الغربي.

إسرائيل تتاجر بجرحى سوريا في الصحافة العالمية

تتابعت تقارير صحفية منذ منتصف شهر أغسطس في وسائل الإعلام الغربية تثني على اهتمام الكيان الصهيوني بالجرحى السوريين وتكشف تفاصيل تلك العملية بالتدريج فيما يبدو أنه حملة علاقات عامة حيكت بحرص لتغيير الصورة العنصرية لإسرائيل لدى رَجل الشارع الغربي.

بدأت التقارير في شهر أغسطس بنشر بعض الصور والإعلان عن أن المستشفيات الإسرائيلية تستقبل جرحى من سوريا. فجاءت تقارير البي. بي. سي. في هذا الاتجاه وشدد تقرير النيو يورك تايمز على أن "معظم المستشفيات الإسرائيلية تخدم العرب واليهود على حد سواء وبها الكثير ممن يتحدثون العربية". وجاءت التقارير أن قرابة 100 سوري وصلوا إلى المستشفيات في حالة خطرة وتم علاجهم والاعتناء بهم والسماح لأقاربهم بالمصاحبة. لكن تلك التقارير أشارت إلى رفض الجيش الإسرائيلي التعليق وإلى استحالة الجزم بأي طريقة وصل هؤلاء الجرحى إلى الداخل الإسرائيلي.

ثم جاءت تصريحات للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لموقع الأخبار هافينجتن بوست أفادت بأن"التدخل جاء لأسباب إنسانية وقد وفرنا الرعاية الطبية فورا لمن يمكن علاجهم على الأرض وقمنا بنقل الآخرين إلى مستشفيات إسرائيلية". كما صرح أن "التكلفة تقدر بمئات الآلاف من الدولارات ستقوم بدفعها حكومة إسرائيل".

وأخيرا نشرت صحيفة يدييوت احرونوت الإسرائيلية تقريرا مفصلا عن هذا الملف بالصور تناقلته الصحف الأوروبية في الأيام القليلة الماضية. وكشف التقرير عن مستشفى ميداني سري في الجولان المحتل يديره الجيش الإسرائيلي لعلاج سوريين منذ 8 شهور. ويأتي ذلك تعزيزا لموقف الكيان الصهيوني في الرأي العام الأوروبي في إطار حملة مضادة لقرار الإتحاد الأوروبي لمنع الاستيراد من منتجات المستوطنات الإسرائيلية خارج حدود 1967.