لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 11 Sep 2013 11:02 AM

حجم الخط

- Aa +

كاميرات مراقبة للوافدين "العزّاب" في السعودية

خصصت الهيئة العليا لتطوير الرياض أربعة مجمعات سكنية لإقامة العمال الوافدين من "العزّاب" وذلك على أطراف العاصمة السعودية ومراقبتهم بكاميرات أمنية "ما يسهل السيطرة عليهم".  

كاميرات مراقبة للوافدين "العزّاب" في السعودية
تقع المجمعات ضمن النطاق العمراني لمدينة الرياض.

خصصت الهيئة العليا لتطوير الرياض أربعة مجمعات سكنية لإقامة العمال الوافدين من "العزّاب" وذلك على أطراف العاصمة السعودية ومراقبتهم بكاميرات أمنية "ما يسهل السيطرة عليهم".

 

وتقع هذه المجمعات -وفقاً لصحيفة "الحياة" أمس الثلاثاء- ضمن النطاق العمراني لمدينة الرياض أحدها خارج الطريق الدائري الثالث شمالاً، والثاني خارج طريق الجنادرية شرقاً حتى التقائه بطريق خريص وجنوب طريق خريص حتى حدود حماية التنمية، والثالث خارج طريق الدائري الثاني جنوباً حتى طريق جدة السريع، والرابع يقع خارج الطريق الدائري الثاني غرباً.

 

وقالت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض إن المجمعات "ستكون مراقبة كلياً بكاميرات أمنية، وهذا يعد حلاً لمشكلة تواجدهم في وسط المدينة وبين العائلات والذي يشكل خطراً عليهم، ما يسهل علينا السيطرة عليهم في منطقة محدودة".

 

وشملت الضوابط التي وضعتها الهيئة، أن يكون الحد الأدنى لمساحة الأرض 80 ألف متر مربع، وأن تصل نسبة تغطية الأرض بالمباني 50 بالمئة ويكون الحد الأدنى للمساحات غير المبنية 50 بالمئة والمحافظة على خصوصية المجاورين.

 

ووفقاً لدراسة أعدتها الهيئة، فإن مدينة الرياض تحتضن نحو 2,2 مليون وافد، ويبلغ عدد العمالة الذكور غير المتزوجين منهم نحو 610 آلاف عامل، يسكن منهم 120 ألف عامل في إسكان المدينة الصناعية الثانية، ونحو 33 ألف عامل في مناطق المستودعات والورش. فيما تتركز الغالبية في وسط مدينة الرياض وبقية أجزاء المدينة، وعدد من أحيائها القديمة.

 

ويعيش في المملكة العربية السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- نحو تسعة ملايين عامل وافد يعمل أكثر من ستة ملايين منهم في القطاع الخاص. بينما تسجل البطالة فيها أكثر من 12 بالمئة.