لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 May 2013 03:33 PM

حجم الخط

- Aa +

مقاتلو المعارضة السورية يطالبون بنصف مقاعد الائتلاف الوطني

(رويترز) - طلب مقاتلو المعارضة السورية اليوم الخميس الحصول على نصف مقاعد الائتلاف الوطني السوري المعارض وحذروا من أن الائتلاف لن تكون له شرعية بدون تمثيل قوي للمقاتلين فيه.

مقاتلو المعارضة السورية يطالبون بنصف مقاعد الائتلاف الوطني

(رويترز) - طلب مقاتلو المعارضة السورية اليوم الخميس الحصول على نصف مقاعد الائتلاف الوطني السوري المعارض وحذروا من أن الائتلاف لن تكون له شرعية بدون تمثيل قوي للمقاتلين فيه.

وقال بيان صدر باسم القيادة العسكرية العليا لهيئة أركان الثورة السورية "لقد علمنا أن هناك تسويات حول توسعة الإئتلاف الوطني السوري تتضمن إدخال عدد من السياسيين ويقابله عدد مماثل من القوى الثورية العاملة على أرض الوطن."

وطلبت قوات المعارضة تمثيلها "كقوى ثورية وعسكرية بخمسين في المئة من الإئتلاف الوطني وأي محاولة للمماطلة والتشويش والالتفاف على التمثيل العسكري والثوري الشرعي في الداخل لن يكتب لها النجاح بأي شكل أو تحت أي ضغط و نقول لكم أخيرا إن شرعية الائتلاف لن تؤخذ إلا من الداخل وأي إلتفاف على القوى الثورية بتمثيلها بالنسبة المذكورة سوف تسحب منكم هذه الشرعية."

يأتي هذا البيان بعد اتفاق أبرم في اسطنبول تم بموجبه ضم كتلة ليبرالية من نشطاء المعارضة الى الائتلاف لتقليص هيمنة الإسلاميين عليه.

وقال العقيد قاسم سعد الدين العضو بالمجلس العسكري إن التمثيل بنسبة 50 بالمئة من المقاعد سيضمن للمعارضة المسلحة أن تكون لها كلمة في أي اتفاق سياسي في المستقبل لحل الازمة.

وقال "لن تنجح أي مفاوضات حول الأزمة السورية من دون القوى التي في الداخل .. هؤلاء الذين يدفعون الثمن."

واضاف "يجب أن يعي الغرب أنه من دون الداخل .. فإن الائتلاف هو ائتلاف وهمي."

وتتواصل الجهود الدولية من أجل عقد محادثات سلام في جنيف بعد 26 شهرا من العنف الذي تهيمن عليه الطائفية بشكل متزايد والذي أدى لمقتل 80 ألف شخص على الاقل.

ويلتقي الاسبوع القادم مسؤولون من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة لمناقشة سبل جمع طرفين الصراع على مائدة المفاوضات.

ووجهت المعارضة المسلحة المحاصرة في بلدة قرب الحدود اللبنانية مناشدة يائسة اليوم الخميس للحصول على تعزيزات وامدادات طبية في الوقت الذي تقصف فيه القوات الحكومية ومقاتلو حزب الله اللبناني دفاعاتهم.