لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 28 May 2013 05:57 PM

حجم الخط

- Aa +

قتيل في اشتباكات بين باعة متجولين والشرطة في مدينة تونسية

(رويترز) - قال شهود ووسائل إعلام محلية اليوم الثلاثاء إن شخصا لقي حتفه وأصيب نحو 20 آخرين في اشتباكات بمدينة بنزرت شمالي العاصمة التونسية بين مئات الباعة الجائلين والشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

قتيل في اشتباكات بين باعة متجولين والشرطة في مدينة تونسية

(رويترز) - قال شهود ووسائل إعلام محلية اليوم الثلاثاء إن شخصا لقي حتفه وأصيب نحو 20 آخرين في اشتباكات بمدينة بنزرت شمالي العاصمة التونسية بين مئات الباعة الجائلين والشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.


وقال لطفي الحيدوري المتحدث باسم وزارة الداخلية لرويترز "احتجاجا على قرار منعهم من البيع في وسط المدينة احرق الباعة المتجولون عربات وعجلات مطاطية وألقوا قنابل حارقة بينما ردت قوات الأمن بالقاء قنابل الغاز."

 

وقالت وسائل اعلام محلية إن رجلا في السبعين من العمر لقي حتفه بعد استنشاقه الغاز المسيل للدموع وأصيب حوالي 20 اخرين. لكن وزارة الداخلية قالت إنها لا يمكنها أن تؤكد أو تنفي وفاة رجل في الاشتباكات.

 

 

 

 

وقال مسؤولون إن السلطات المحلية في بنزرت جهزت سوقا جديدة لهؤلاء الباعة لكنهم رفضوا وأصروا على البقاء في وسط المدينة.

وقال شاهد من بنزرت يدعى زهير الخليفي لرويترز إن الباعة أحرقوا بقايا سلع وحشايا وعجلات مطاطية بينما اطلقت الشرطة الغاز بكثافة لتفريقهم.

وفي 17 ديسمبر كانون الاول 2010 احرق محمد البوعزيزي وهو بائع فواكه متجول نفسه احتجاجا على مصادرة عربته مفجرا بذلك الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

ولا تزال المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي غذت الانتفاضة من أكبر التحديات التي يتعين حلها في بلد يشهد استقطابا شديدا بين الإسلاميين والعلمانيين وينتظر وضع دستور جديد للانتهاء من عملية الانتقال إلى الديمقراطية.

ويبلغ معدل البطالة في تونس 17 بالمئة وأغلب العاطلين من حاملي الشهادات العليا.

 

 

 

وخلال العامين الماضيين أحرق عدة شبان تونسيين انفسهم بنفس طريقة البوعزيزي احتجاجا على اوضاعهم الاجتماعية السيئة. وفي مارس اذار أحرق بائع متجول نفسه في قلب شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس قرب وزارة الداخلية احتجاجا على الفقر ايضا.