لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 28 May 2013 07:14 AM

حجم الخط

- Aa +

قرار أثيوبيا بتحويل مجرى النيل جاء بعد تأييد مصر لسد النهضة

جاء قرار الحكومة الإثيوبية بتحويل مجرى النيل الأزرق لبناء "سد النهضة" بعد ساعات من لقاء الرئيس محمد مرسي مع هايلي ماريام ديسالن رئيس وزراء إثيوبيا، على هامش مشاركته في القمة الإفريقية بأديس أبابا.  

قرار أثيوبيا بتحويل مجرى النيل جاء بعد تأييد مصر لسد النهضة
نهر النيل

جاء قرار الحكومة الإثيوبية بتحويل مجرى النيل الأزرق لبناء "سد النهضة" بعد ساعات من لقاء الرئيس محمد مرسي مع هايلي ماريام ديسالن رئيس وزراء إثيوبيا، على هامش مشاركته في القمة الإفريقية بأديس أبابا، الذي تم السبت الماضي،  وفقاً لصحيفة " الوطن المصرية".

 


وأصدرت الرئاسة المصرية بيانا أكدت فيه أن مصر وإثيوبيا أعلنتا ضرورة مواصلة التنسيق بين البلدين في ملف مياه النيل، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين، واستنادا لالتزام كل طرف بمبدأ عدم الإضرار بمصالح الطرف الآخر.

 

من جانبه، فجر الدكتور محمد بهاء الدين وزير الري والموارد المائية مفاجأة مدوية، أثارت اعتراض الوفد المصري، حينما أكد أن مصر لم تعارض مطلقا مشروع سد النهضة الإثيوبي باعتباره مشروعا تنمويا، في رد له على سؤال لمراسل إذاعة "مونت كارلو" حول معارضة مصر لبناء سد النهضة.

 

وعندما أبدى الوفد الإعلامي المصري في القمة اعتراضه على تصريح الوزير على اعتبار أن موقف مصر كان واضحا من البداية بالتحفظ على بناء السد، نظرا لاحتمالات إضراره بمصالح مصر المائية وحصتها في مياه النيل، أشار بهاء الدين إلى أن هناك لجنة ثلاثية مشكلة من الخبراء المصريين والسودانيين والإثيوبيين تدرس حاليا النتائج التي ستترتب على بناء السد ومدى إضراره بحصة دولتي المصب مصر والسودان.

 

ورفض وزير الري والموارد المائية التعليق على تأكيدات الحكومة الإثيوبية مضيها قدما في الانتهاء من سد النهضة، بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى، رغم أن اللجنة الثلاثية التي أشار لها الوزير لم تنته من أعمالها بعد وبالتالي لم تقدم تقريرها النهائي حول مدى تأثر المصالح المائية لمصر والسودان.

 

وفي سياق متصل، ذكرت "بوابة الشروق"، نه لا أخبار مؤكدة حول عزم أثيوبيا أن تبدأ تحويل المجرى اليوم، مؤكدة: بينما انتشر خبر عزم الحكومة الأثيوبية تغيير مسار النيل الأزرق اليوم الثلاثاء، كمرحلة أساسية لبناء سد النهضة، ونظراً للتوقيت المتأخر لنشر الخبر، فإن أية تصريحات رسمية من الحكومة المصرية لم تصدر حتى اللحظة حول الخبر، وكذلك لم ترد أية تصريحات حكومية أثيوبية حول الخبر من مصادر أخرى، حتى أن الموقع الرسمي لمشروع السد لم يتضمن أية إشارة حول هذا الأمر.

يذكر أن العمل الفعلي في بناء السد قد بدأ في مارس 2011، ومن المتوقع الانتهاء منه خلال 44 شهراً من بدء العمل، وتشير بعض المصادر إلى أنه سيكون جاهزاً للعمل في أغسطس 2014، بمعنى أن العمل الفعلي في السد جاري فعلياً، بعد حصول أثيوبيا على تمويل من عدة دول مثل هولندا والصين وإسرائيل.

 

الجدير بالذكر أن اللجنة الثلاثية المكونة من خبراء من مصر وأثيوبيا والسودان لم اتنته بعد من دراسة مدى تأثير السد بيئياً واقتصادياً، بالإضافة لتأكيدات أثيوبيا على عدم تأثير المشروع سلباً على مصر والسودان، اللذان يعتمدان بشكل كبير على المياه الآتية من أثيوبيا في تدبير حصصها من المياه.