العمالة الوافدة في السعودية تستحوذ على 42% من الوظائف وأعدادهم 9.2 مليون

أظهرت دراسة حديثة أن العمالة الوافدة في السعودية تستحوذ على نسبة 42 بالمئة من وظائف القطاعين العام والخاص وقدرت عدد العمالة غير السعودية بنحو 9.2 مليون ما نسبته 31 بالمئة من عدد السكان.  
العمالة الوافدة في السعودية تستحوذ على 42% من الوظائف وأعدادهم 9.2 مليون
وفقاً للدراسة تستحوذ العمالة الوافدة في السعودية على 42% من الوظائف.
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 26 مايو , 2013

أظهرت دراسة حديثة أن العمالة الوافدة في المملكة العربية السعودية تستحوذ على نسبة 42 بالمئة من وظائف القطاعين العام والخاص وقدرت عدد العمالة غير السعودية بنحو 9.2 مليون ما نسبته 31 بالمئة من عدد السكان.

 

وذكرت الدراسة التي أعدها مركز الدراسات في أكاديمية الجزيرة العالمية، ونشرت نتائجها صحيفة "الشرق" السعودية اليوم الأحد، إن نسبة العمالة الوافدة التي تتقاضى راتباً أقل من ألفي ريال هي 86 بالمئة من حجم العمالة الوافدة، وأن 14 بالمئة تتقاضى رواتب أكثر من ألفي ريال في الشهر.

 

وبينت الدراسة أن نسبة السعوديين العاملين تبلغ 88 بالمئة، بينما نسبة العاطلين 12 بالمئة، ونسبة حملة المؤهلات الثانوية فأعلى تبلغ 32 بالمئة، ونسبة حملة الثانوية العامة فأقل 68 بالمئة. وبينت أيضاً أن القطاع الخاص وفر خلال السنوات الخمس الأخيرة (2008-2012) نحو ثلاثة ملايين وظيفة.

 

وأفادت أن المواطنين حصلوا على نسبة 58.1 بالمئة من الوظائف في القطاعين العام والخاص، فيما حصلت العمالة الوافدة على 41.9 بالمئة من هذه الوظائف، بيد أن إحصائية العام الماضي الصادرة عن وزارة العمل أوضحت أن عدد الوظائف في القطاعين بلغ 10 ملايين و393 ألفاً و163 وظيفة، نصيب المواطنين منها 4.251.732 وظيفة، ونصيب العمالة الوافدة 5.884.670 وظيفة.

 

وبالنسبة لمعدلات البطالة حسب الفئات العمرية، فقد انخفض المعدل بشدة عن معدل البطالة في إجمالي قوة العمل السعودية في الفئة العمرية 25 – 54 سنة، وهي الفئة المنتجة حسب تعريف منظمة العمل الدولية. وفي المقابل، ارتفع المعدل ارتفاعاً كبيراً خصوصاً بين الشباب في فئة العمر 20- 24 سنة التي تشكل الجزء من فئة الشباب بين 15- 24 سنة الأكثر حاجة إلى فرص العمل.

 

وتعتمد السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- على ملايين الوافدين، بينما تسجل البطالة فيها أكثر من 12 بالمئة، وتصل التحويلات السنوية للوافدين في المملكة إلى أكثر من 100 مليار ريال (26.6 مليار دولار) سنوياً. وتوضح معلومات من وزارة العمل السعودية أن الزيادة في الطلب على العمالة خاصة الوافدة في المملكة تقدر بنحو 5 بالمائة سنوياً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة