لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 26 May 2013 12:39 AM

حجم الخط

- Aa +

كإجراء احترازي من فيروس كورونا.. مدارس سعودية توزع كمامات على طلابها

كإجراء احترازي من فيروس كورونا القاتل، زودت معظم مدارس محافظة الأحساء السعودية طلابها بكمامات واقية ومعقمات، تزامناً مع أول أيام الاختبارات النهائية لشهادتي التعليم المتوسط والثانوي.

كإجراء احترازي من فيروس كورونا.. مدارس سعودية توزع كمامات على طلابها
زودت معظم مدارس محافظة الأحساء طلابها بكمامات واقية ومعقمات.

كإجراء احترازي من فيروس كورونا القاتل، زودت معظم مدارس محافظة الأحساء في المنطقة الشرقية بالسعودية طلابها بكمامات واقية ومعقمات، تزامناً مع أول أيام الاختبارات النهائية لشهادتي التعليم المتوسط والثانوي.

 

ويؤدي الاختبارات النهائية، التي بدأت أمس السبت، أكثر من ثلاثة ملايين طالب وطالبة الاختبارات في 9225 مدرسة في عموم المملكة العربية السعودية.

 

وكانت حالة من الهلع انتشرت، قبل أيام، في المنطقة الشرقية وخاصة في محافظة الأحساء التي شهدت معظم الإصابات بالفيروس التاجي الجديد (كورونا) الشبيه بفيروس سارز.

 

وفي سياق منفصل، قالت منظمة الصحة العالمية يوم أمس الجمعة إنها ستساعد السعودية على التعمق في البحث فيما يتصل بتفشي فيروس كورونا القاتل لتوجيه النصح قبل موسم الحج الذي سيحل في أكتوبر/تشرين الأول.

 

وقالت "مارجريت تشان" مديرة منظمة الصحة إن المنظمة سترسل فريقاً ثانياً من الخبراء إلى السعودية في الأسابيع القادمة. ولم تصدر المنظمة التابعة للأمم المتحدة أي توصيات بفرض قيود على السفر إلى السعودية أو فحص الركاب في المطارات أو نقاط الدخول.

 

وظهر الفيروس الذي يمكن أن يسبب السعال وارتفاع الحرارة والالتهاب الرئوي في السعودية العام الماضي، وتم اكتشاف 33 مصاباً بالفيروس هناك توفي 17 منهم. وهذه الحالات من بين 44 إصابة و22 وفاة في أنحاء العالم طبقا لبيانات منظمة الصحة العالمية التي أطلقت على المرض الذي يسببه الفيروس الجديد فيروس التهاب الجهاز التنفسي الشرق أوسطي.

 

وقالت "تشان" في الاجتماع الوزاري السنوي لمنظمة الصحة العالمية إنه "بدون هذا التقييم السليم للخطر لن يكون هناك وضوح بخصوص فترة الحضانة ولا علامات المرض وأعراضه ولا تدبير العلاج السريري المناسب ولا بخصوص النصائح بخصوص السفر".

 

وستجري المنظمة التي أرسلت فريقاً طليعياً إلى السعودية هذا الشهر تقييماً جديداً قبل موسم الحج.

 

وقالت تشان "نريد التوصل إلى حقائق واضحة وإسداء النصح المناسب لجميع بلدانكم التي يريد الناس فيها الحج إلى مكة. هذه مسألة ملحة جداً".

 

وتم رصد الفيروس الجديد أيضاً في الأردن وقطر وتونس والإمارات بينما وصلت حالات إلى فرنسا وبريطانيا وألمانيا من خلال زائرين.

 

وقالت السعودية يوم أمس الجمعة إن تشديد الإجراءات ساعد على الحد من تفشي المرض في مستشفى في منطقة الإحساء بشرق المملكة حيث أصيب 22 شخصاً بالفيروس توفي منهم عشرة أشخاص.

 

وقال زياد مميش وكيل وزارة الصحة السعودي للمجتمعين في جنيف إنه "تم تطبيق إجراءات محددة للسيطرة على العدوى لأننا نعتقد أن بعض حالات الإصابة تحدث في مناطق يتجمع فيها المرضى. هذه تشمل وحدات الرعاية المركزة ووحدات الغسيل الكلوي".

 

ولا تزال هناك أسئلة كثيرة بشأن كيفية انتشار الفيروس الجديد وكيفية انتقال العدوى. ويقول مسؤولون سعوديون ومن منظمة الصحة العالمية إن هناك حالات لانتقال العدوى بين البشر لكنها لا تحدث إلا عندما يكون الاتصال عن قرب ولفترات طويلة.

 

وقال "مميش" إن السلطات السعودية جمعت عدداً كبيراً من العينات من الخفافيش والإبل والأغنام والقطط لإجراء اختبارات عليها.

 

ورداً على سؤال عن احتمالات الإصابة بالفيروس، قال "مميش" إنها مرتفعة على ما يبدو بين الذكور والمسنين والمصابين بأمراض مثل السكري وأمراض القلب والفشل الكلوي.