لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 18 May 2013 08:42 AM

حجم الخط

- Aa +

مجندون يغلقون معبر رفح لحين الإفراج عن المختطفين بسيناء

رفض الجنود المعتصمون بميناء رفح البري، دخول اللواء عبد الفتاح حرب، مدير مصلحة أمن الموانىء التابعة لوزارة الداخلية، إلى داخل ميناء رفح البرى، كما رفضوا الاستماع له بإنهاء اعتصامهم، وإعادة فتح الميناء لعبور الفلسطينيين من الجانبين، وطالبوا بضرورة عودة زملائهم المختطفين أولا .  

مجندون يغلقون معبر رفح لحين الإفراج عن المختطفين بسيناء
اعتصم مجندون واغلقوا معبر رفح البري لحين الافراج عن زملائهم المختطفين في سيناء

رفض الجنود المعتصمون بميناء رفح البري، دخول اللواء عبد الفتاح حرب، مدير مصلحة أمن الموانىء التابعة لوزارة الداخلية، إلى داخل ميناء رفح البرى، كما رفضوا الاستماع له بإنهاء اعتصامهم، وإعادة فتح الميناء لعبور الفلسطينيين من الجانبين، وطالبوا بضرورة عودة زملائهم المختطفين أولا، وفقاً لصحيفة "المصري اليوم".

 

 

وكان اللواء عبد الفتاح حرب، وصل من القاهرة عقب اعتصام الجنود بداخل الميناء وإعلانهم إغلاق بوابات الدخول والخروج بالجنازير والأقفال وجلوسهم خلفها لمنع حركة  العبور، كما وصل الى ميناء رفح البرى عدد من أهالي الجنود المختطفين، وأعلنوا اعتصامهم مع الجنود لحين الافراج عن أبنائهم.

 

وفي سياق متصل، طالبت حركة حماس الفلسطينية، السلطات المصرية، أمس الجمعة، بإعادة فتح معبر رفح الحدودي، مع قطاع غزة، في كلا الاتجاهين، وقال القيادي في الحركة، محمود الزهار، عبر صفحته على موقع «فيس بوك»، إن «مصر مطالبة بالتدخل العاجل لإنهاء معاناة مئات المسافرين الفلسطينيين، العالقين على معبر رفح البري، في كلا الاتجاهين بشكل فوري».

 

وكان قد قام ما يقرب من 70 من أفراد ومجندي الشرطة من الدرجة الأولى والثانية بإغلاق بوابتي معبر رفح البري من الجانبين المصري والفلسطيني بالجنازير، صباح الجمعة، احتجاجًا على استمرار اختطاف الجنود السبعة، ومنعوا دخول أو خروج أي من الأفراد أو البضائع.

 

وهدد المجندون باستمرار إغلاق المعبر في ظل ما سموه «تراخي الأجهزة الأمنية في عملية الإفراج عن زملائهم المختطفين منذ فجر الخميس». 

 

الجدير بالذكر، إن وزارة الداخلية المصرية، قد استجابت أمس الجمعة، لمطالب خاطفي الجنود في سيناء، بنقل جميع المتمهين المسجونين علي ذمة أحداث قسم ثان العريش من سجن طرة إلى سجن العقرب.

 

وأكد مصدر أمني أن نقل المسجونين يشير إلى وجود انفراجة حقيقية فى المفاوضات بين أجهزة الأمن والخاطفين، وكان ذلك من أهم مطالبهم وكذا الالتزام بالمعاملة الحسنة للمسجونين.