لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 15 May 2013 06:27 PM

حجم الخط

- Aa +

احتجاز خلية تابعة للقاعدة خططت لمهاجمة سفارتي أمريكا وفرنسا في مصر

 ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان تحريات اجهزة الامن اظهرت ان خلية تابعة للقاعدة احتجز افرادها في مصر كانت تخطط لهجمات انتحارية على سفارتي امريكا وفرنسا.

احتجاز  خلية تابعة للقاعدة خططت لمهاجمة سفارتي أمريكا وفرنسا في مصر
المتهمين كانوا يعتزمون القيام بأعمال إرهابية تفجيرية داخل مصر

(رويترز) - ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان تحريات اجهزة الامن اظهرت ان خلية تابعة للقاعدة احتجز افرادها في مصر كانت تخطط لهجمات انتحارية على سفارتي امريكا وفرنسا.

 

وقالت السلطات يوم السبت انها اعتقلت ثلاثة مصريين على صلة بتنظيم القاعدة وعثرت بحوزتهم على عشرة كيلوجرامات من المواد الناسفة.

 

 

ووفقا لصحيفة الدستور،  كشفت تحريات أجهزة الأمن حول عناصر الخلية الإرهابية التابعة لتنظيم "القاعدة" والتي تم ضبطها مؤخرا، أن بعضا من أعضائها هم من الهاربين في أحداث اقتحام السجون خلال الأيام الأولى لاندلاع ثورة 25 يناير.

 

 

 

كما أظهرت تحريات جهاز الأمن الوطني التي تلقتها نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار هشام القرموطي المحامي العام الأول للنيابة - النقاب عن أن المتهمين محمد عبد الحليم حميده صالح ومحمد مصطفى محمد إبراهيم بيومي، هربا من السجن خلال ثورة يناير، وأن المتهم الأول كان قد تم ترحليه من الجزائر إلى مصر، وأن المتهم الثالث عمرو محمد عقيدة تم ترحيله من إيران، وانه جرى اعتقال الأول والثالث عام 2009 إلى أن هربا من السجن في أحداث الثورة.

 

 

وأشارت التحريات إلى أن المتهمين عقب هروبهم من السجن، قاموا بالتواصل باستخدام شبكة الانترنت، بالمواقع الخاصة لتنظيم القاعدة والتنظيمات الجهادية والمسلحة في دول سوريا وإيران والعراق والمغرب.

 

وأضافت التحريات أن المتهم عمرو محمد سافر إلى العراق من خلال إيران، للانضمام إلى التنظيمات الجهادية ضد القوات الأمريكية المتواجدة بالعراق ودول الخليج، ثم تمكنت السلطات الإيرانية من إلقاء القبض عليه في عام 2006 وترحليه إلى مصر، حيث تم اعتقاله إلى أن هرب خلال أحداث الثورة.

 

 

 

وكشفت التحريات أن المتهمين كانوا يعتزمون القيام بأعمال إرهابية تفجيرية داخل مصر عن طريق تنفيذ عمليات انتحارية من خلال اختراق "الكردونات الأمنية المتواجدة أمام السفارتين الفرنسية والأمريكية" بسيارة مفخخة "لنيل الشهادة".

 

 

كما تبين من التحقيقات وجود علاقة وثيقة بين المتهم عمرو عقيدة والمتهم الأول بخلية مدينة نصر الإرهابية طارق أبو العزم.. وأن المتهمين اعترفوا بالتواصل مع تنظيم القاعدة، غير أنهم أنكروا نيتهم بالقيام بأعمال تخريبية إرهابية.

 

 

وأشارت تحريات أجهزة الأمن إلى أن تخطيط المتهمين لاقتحام السفارة الفرنسية، جاء احتجاجا على تدخل فرنسا عسكريا في دولة مالي.