لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 14 May 2013 07:41 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة العمل السعودية توقع الاتفاقية النهائية للعمالة الفلبينية الأحد القادم

من المقرر أن يوقع وزير العمل السعودي عادل فقيه يوم الأحد المقبل اتفاقية الصيغة النهائية لاستقدام العمالة المنزلية من الفلبين بعد استئناف عملية الاستقدام قبل نحو سبعة أشهر وبعد توقف دام عامين.

وزارة العمل السعودية توقع الاتفاقية النهائية للعمالة الفلبينية الأحد القادم
من المقرر أن توقع وزارة العمل السعودية الاتفاقية النهائية للعمالة الفلبينية الأحد القادم.

قالت صحيفة سعودية اليوم الثلاثاء إنه من المنتظر أن يوقع وزير العمل السعودي عادل فقيه يوم الأحد المقبل اتفاقية الصيغة النهائية لاستقدام العمالة المنزلية من الفلبين بعد استئناف عملية الاستقدام قبل نحو سبعة أشهر وبعد توقف دام عامين.

 

ونقلت صحيفة "الشرق" اليومية عن المصدر قوله إن وزير العمل السعودي سيلتقي بوزيرة العمل الفلبينية روزيلندا بالدوز في مكتبه بمدينة جدة يوم الأحد المقبل لتوقيع اتفاقية العمالة المنزلية.

 

وقال المصدر –دون أن تذكره الصحيفة- إن الاتفاقية تأتي في إطار عزم السعودية الاستمرار في استقدام العمالة من الفلبين، ووضع حد للعمالة المخالفة في سوق العمل، موضحاً أن الخطوة تعد واحدة ضمن خطوات لتمتين العلاقات الودية بين البلدين في المجالات الاقتصادية والأخرى الباقية، وبشكل خاص فيما يتعلق بتنظيم العلاقة بين أصحاب العمل ومكفوليهم.

 

وتوضح تقديرات العاملين في قطاع الاستقدام أن حجم إنفاق الأسر السعودية على العاملات المنزليات يقدر بنحو 21 مليار ريال سنوياً، إذ يبلغ عدد خدم المنازل في السعودية قرابة مليون نسمة بمن فيهم الخادمات المنزليات وعمال الطبخ والقهوجية والسائقون، وكل من يعمل في الخدمة المنزلية.

 

وكان ملف إيقاف استقدام العمالة المنزلية من الفلبين، الذي شهد جدالاً واسعاً ومفاوضات متكررة لاستئناف عملية الاستقدام خلال العامين الماضيين، قد بدأ في مارس/آذار 2010 بإيعاز من وزارة الخارجية السعودية لسفارة الفلبين بالرياض لإيقاف إصدار العقود لحين الاتفاق على صيغة عقد عمل موحد من قبل الجانبين، مما دعا وزارة العمل السعودية لإيقاف إصدار التأشيرات بعد ذلك التاريخ بثلاثة أشهر.

 

وقالت الصحيفة إنه منذ ذلك التاريخ والمفاوضات مستمرة بين الجانبين لاستئناف عملية الاستقدام، حتى كشفت الرياض عن انتهاء مفاوضات بين الجانب السعودي والفلبيني، فيما يخص استقدام العمالة المنزلية الفلبينية، دون المساس بخصوصية المواطن، والسماح باستقدام العمالة من الفلبين إلى السعودية اعتباراً من أكتوبر/تشرين الأول 2012، إذ لم يتبق سوى مراسم توقيع الاتفاقية الأسبوع المقبل.

 

وأضافت إن استئناف استقدام العمالة الفلبينية إلى السعودية، يأتي بعدما توصل الجانبان إلى صيغة متفق عليها لنموذج عقد العمل الجديد للعمالة الفلبينية، بينما كان من ضمن الشروط التي كانت عائقاً في المفاوضات من الجانب الفلبيني وتم حذفها لاحقاً من العقد الجديد "حضور الكفيل شخصياً لمقر سفارة مانيلا، وإرفاق شهادة من شرطة الحي الذي يسكنه المخدم تثبت عدم وجود أي ملاحظات أمنية عليه، مع تعريف بالراتب، ووصف واضح للمنزل، إضافة إلى رسوم قدرها 320 ريالاً لمكتب العمل والقنصلية".