لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 13 May 2013 12:24 PM

حجم الخط

- Aa +

إحالة طاقم حراسة مبارك وفريقه الطبي للتحقيق بعد تصريحاته الصحفية

 تم تحويل الحراسة الخاصة بمبارك للتحقيق بالأمس مع الطاقم الطبى المرافق له والحرس الخاص بالطائرة لسؤالهم عن كيفية دخول محرر صحيفة "الوطن" و التقاط الصور من داخل الطائرة وللرئيس فى ظل التشديد الأمنى على منع دخول صحفيين أو كاميرات داخل هذه المنطقة.

إحالة طاقم حراسة مبارك وفريقه الطبي للتحقيق بعد تصريحاته الصحفية
مبارك

فجرت التصريحات التى نشرتها صحیفة «الوطن» أمس للرئيس السابق حسنى مبارك، عاصفة من الأسئلة عن الطريقة التى تم طرحها بها، وكيفية تنقل محرر الصحيفة داخل المنطقة المحظورة إعلامياً بالإضافة إلى كيفية طرح الأسئلة على الرئيس، حيث كانت مثار حديث وسائل الإعلام فى مصر والعالم أمس الأول وأمس، خاصة بعد نفى فريد الديب محامى مبارك للأمر، رغم أنه لم يكن مع الرئيس داخل الاستراحة، حيث تم طرح الأسئلة عليه وأجاب عنها أمام الحراسة الخاصة الموجودة داخل الاستراحة، وفقاً لصحيفة "الوطن".

 

وقد علمت الصحيفة، أنه قد تم تحويل الحراسة الخاصة بمبارك للتحقيق بالأمس مع الطاقم الطبى المرافق له والحرس الخاص بالطائرة لسؤالهم عن كيفية دخول المحرر و التقاطه للصور من داخل الطائرة وللرئيس فى ظل التشديد الأمنى على منع دخول صحفيين أو كاميرات داخل هذه المنطقة.

 

وقال «الديب» إن تصريحات مبارك مأخوذة من تصريحات سابقة قالها هو نفسه فى مداخلات وتصريحات صحفية، لكنه لم يذكر أين ومتى تحدث عن قرض صندوق النقد الدولى ولا حديثه عن استقبالات الرئيس بالخارج ولا المصانع التى تغلق، ولا غضبه من استبدال سيارة القوات المسلحة بسيارة «مرايتها مكسورة على حد قوله» من مستشفى الشرطة، وهو الأمر الذى تفهمته الصحيفة جيداً فى ظل تكذيب «الديب» لانفرادها السابق بالصور عن تفاصيل الفترة التى قضاها الرئيس السابق فى المركز الطبى العالمى، لاعتبارات تتعلق بأن التصريحات لم تأت من خلاله.

 

فى المقابل، أثارت التصريحات، حفيظة تنظيم الإخوان، حيث طالب الجهات المعنية بالتحقيق فى الأمر لكشف تفاصيل الحوار، ومساءلة «الجريدة» قانونياً فى حالة تجاوزها، ومحاسبة الجهات المكلفة بتأمين «مبارك» فى حالة ثبوت حدوث خلل أمنى تسبب فى اختراق الصحيفة للحواجز الأمنية.

 

وقال المهندس أسامة سليمان، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، إنه لا يجوز انفراد أى وسيلة إعلامية بأى متهم، لذلك فالتصريحات تضع الكثير من علامات الاستفهام، مطالباً بالتحقيق فى الواقعة لبيان ما إذا كان الأمر مخالفاً للقانون أم لا، ومعرفة إذا كان هناك خلل أمنى ساعد المحرر  على الحصول على التصريحات أم لا، وبالتالى محاسبة المسئولين.

 

وأشار سليمان إلى أن حديث مبارك عن انعدام الأمن يعكس عدم معرفته أن هذا نتاج حالة الطوارئ التى صاحبت عهده، وبالتالى فلابد من فترة انتقالية لتصحيح الأمور، منوهاً أن تصريحات مبارك عن صندوق النقد الدولى مستغربة خصوصاً أنه لم يرفض قرضاً أبداً أثناء حكمه.

 

وقال محمد البشلاوى، القيادى بتنظيم الإخوان المسلمين، إن ما أنجزه الرئيس محمد مرسى خلال 10 أشهر لم يستطع مبارك إنجازه خلال 30 عاماً من حكمه، خصوصاً فيما يتعلق باستعادة هيبة رئيس مصر عند الغرب، بعد أن استهانوا بـ«مبارك»، لذلك يبدو أن مبارك ما زال فى غيبوبة تامة وحديثه خارج نطاق الزمن، مضيفاً: لو كان موقف مبارك الآن من قرض صندوق النقد الدولى هو نفسه أيام حكمه لتخلصنا من الديون الموجودة على البلد، ولما كان اضطر الرئيس محمد مرسى للاقتراض من «النقد الدولى».