لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 12 May 2013 10:03 AM

حجم الخط

- Aa +

ودائع قطر وليبيا وساويرس ترفع الاحتياطي المصري لـ17 مليار دولار

قال خبراء اقتصاديون إن الحكومة أدمنت الاستدانة، لرفع الاحتياطى النقدى بين 17 و19 مليار دولار، لتلبية شروط صندوق النقد الدولى. 

ودائع قطر وليبيا وساويرس ترفع الاحتياطي المصري لـ17 مليار دولار
ساويرس

قال خبراء اقتصاديون إن الحكومة أدمنت الاستدانة، لرفع الاحتياطى النقدى بين 17 و19 مليار دولار، لتلبية شروط صندوق النقد الدولى، وفقاً لصحيفة "الوطن المصرية".

 

 

وقال الدكتور صلاح جودة، مدير المركز المصرى للدراسات الاقتصادية، إن أموال شركة «أوراسكوم» ستدخل الخزانة على مراحل وليس دفعة واحدة، والقروض القطرية تعد تجارة رابحة لقطر، حيث أقرضت مصر 4 مليارات دولار، واشترت سندات بـ3 مليارات، بفائدة هى الأعلى فى العالم، لافتاً إلى أن المؤسسات الدولية والدول تقدم القروض بفائدة بين 1.25 و1.5%، وليس بفائدة 4.7% كالقرض القطرى، ما يمثل تجارة رابحة للقطريين على حساب المصريين البسطاء.

ورأى الدكتور فخرى الفقى، المساعد الأسبق للمدير التنفيذى لصندوق النقد، أن إعلان البنك المركزى ارتفاع احتياطى النقد لـ14.4 مليار دولار نهاية أبريل الماضى، ثم استعدادات الحكومة لإضافة وديعة شراء السندات القطرية بـ3 مليارات دولار، و350 مليون دولار من تسوية شركة «أوراسكوم» الضريبية، سيرفع الاحتياطى الأجنبى إلى 17 ملياراً و750 مليون دولار.

 

وأضاف أن القرض الليبى «2 مليار دولار» كان يفترض أن يرفع الاحتياطى بنهاية أبريل لـ15.4 مليار دولار، ولكن استخدم مليار دولار لشراء «سولار وأغذية»، وأوضح أن الإجمالى فى نهاية مايو كان من المفترض أن يتجاوز 19 مليار دولار بالودائع الليبية والقطرية وشريحة «ساويرس»، منتقداً إهدار الاحتياطى بـ«غباء» لتهدئة الشارع باستيراد السلع، وترك المشكلات بلا حلول جذرية.

 

وأبدى أسفه لاستمرار إهدار وتصفية الاحتياطى الأجنبى ثم الاستدانة مجدداً، والدخول فى دوامة الديون الدولية، واحتمالات فقدان السيادة على مشروعات أو قطاعات قومية، بتدخل الدائنين مستقبلاً سواء كانوا حكومات أو هيئات دولية.

 

وقال إن الإعلان عن ارتفاع الاحتياطى مجرد رسالة من حكومة «الإخوان» لمجلس إدارة صندوق النقد، الذى سيبت فى قرض الـ4.8 مليار دولار خلال مايو الجارى، وتأكيد استيفاء شروط البعثة الفنية.