لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 4 Mar 2013 06:27 AM

حجم الخط

- Aa +

اشتباكات بالرصاص بين الجيش والأمن في بورسعيد والجيش ينفي

قَتل جنديا من قوات الامن وأصيب ضابط جيش أمس الأحد في بورسعيد، بينما تواترت  تقارير عن اشتباكات بالرصاص بين قوات الجيش وقوات الأمن بالمدينة، ورغم نفي المتحدث العسكري للقوات المسلحة ذلك تداول نشطاء فيديو يؤكد اشتباك الجيش مع الشرطة بالرصاص    

اشتباكات بالرصاص بين الجيش والأمن في بورسعيد والجيش ينفي
تداول نشطاء فيديو يظهر اشتباكات بين الشرطة وعناصر من الجيش في صفوف المتظاهرين

رويترز- قال متحدث باسم الجيش المصري إن جنديا من قوات الامن قتل وأصيب ضابط جيش أمس الأحد في مدينة بورسعيد الساحلية التي تشهد اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين، وبينما تواترت على صفحات التواصل الاجتماعي على الإنترنت وفي محطة تلفزيون محلية واحدة على الأقل تقارير عن اشتباكات بالرصاص بين قوات الجيش وقوات الأمن بالمدينة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ونفى المتحدث العسكري ذلك في بيان له على موقع"فيس بوك" قائلاً إن قوات الجيش في بورسعيد تقوم "بأعمال تأمين مبنى المحافظة ومحاولة الفصل بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية"، وأضاف "اسفرت المناوشات بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية عن إصابة قائد قوة التأمين التابعة للقوات المسلحة بطلق ناري في الساق واستشهاد جندي من قوات الامن بطلق ناري في الرقبة نتيجة إطلاق النيران بواسطة عناصر مجهولة."، لكن الداخلية التزمت الصمت.

 

وفي سياق متصل، بعدما نفت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري، حدوث إطلاق نار بين القوات المسلحة وقوات الشرطة، تداول عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يظهر فيه أفراد من قوات الجيش، يطلقون النيران في الاتجاه المقابل لهم والذي تظهر فيه عربة لقوات الشرطة، بينما يهتف المتظاهرون «الله أكبر، الجيش والشعب إيد واحدة، الله أكبر هو ده الجيش المصري»، وفقاً لـ"بوابة الشروق".

  

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن مسؤول بوزارة الصحة إن 253 شخصا أصيبوا في الاشتباكات امام مديرية الأمن في بورسعيد، وبدأت الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين بالمدينة التي تقع على البحر المتوسط بعد إعلان وزارة الداخلية أمس الاحد أن مسجونين ينتظرون الحكم في قضية شغب ملاعب نقلوا من سجن المدينة.