لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 8 Jun 2013 12:57 PM

حجم الخط

- Aa +

الشيخ محمد بن راشد يطلق "حي دبي للتصميم"

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اليوم عن إنشاء "حي دبي للتصميم" والذي سيضم معاهد للتصميم ومرافق متخصصة للمصممين في قطاعات عدة ومؤسسات الأزياء وشركات العلامات التجارية الفاخرة في إضافة نوعية ستساهم في تكريس دبي وجهة عالمية للقطاع.

الشيخ محمد بن راشد يطلق "حي دبي للتصميم"
يقع "حي دبي للتصميم" في المنطقة الكائنة بالقرب من معبر الخليج التجاري

(وام)- أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اليوم عن إنشاء "حي دبي للتصميم" والذي سيضم معاهد للتصميم ومرافق متخصصة للمصممين في قطاعات عدة ومؤسسات الأزياء وشركات العلامات التجارية الفاخرة في إضافة نوعية ستساهم في تكريس دبي وجهة عالمية للقطاع.

 

ويقع "حي دبي للتصميم" في المنطقة الكائنة بالقرب من معبر الخليج التجاري وبإطلالة رائعة على خور دبي المركز التجاري التاريخي لدبي و"برج خليفة" أطول مبنى في العالم و"دبي مول" أكبر مجمع للتسوق في العالم.

 

 

 

 

ويبعد الحي مسافة قصيرة عن الطرق السريعة الرئيسية في دبي على مقربة من المطارين الدوليين في الامارة. كما ستكون المنطقة جهة متخصصة تدعم الإبداع، حيث ستضم مرافق متخصصة للمصممين المحليين والإقليميين، ومعاهد للتصميم، وواجهة مائية، ومركز مؤتمرات وأماكن مخصصة للفعاليات ومجموعة متميزة من الفنادق.

 

وستتولى شركة "تيكوم للاستثمارات"، العضو في "دبي القابضة"، إدارة عمليات "حي دبي للتصميم"، حيث تتمتع تيكوم للاستثمارات بسجل حافل في إقامة، وتشغيل، وتطوير مجمعات الأعمال المتخصصة في دبي.

 

 

ويأتي المشروع متكاملاً مع خطط دبي لاستقطاب 20 مليون سائح بحلول عام 2020، بما لتلك الخطط من أثر في انعاش قطاع التجزئة، حيث من المتوقع بأن يصل النمو في هذا القطاع إلى 151 مليار درهم إماراتي خلال سنتين .

 

وقد قادت هذه التوقعات الإيجابية، إضافة إلى ما تمتاز به دبي من موقع استراتيجي وبيئة جاذبة للأعمال، إلى استقطاب كبريات الشركات العاملة في هذا القطاع، ومنها على سبيل المثال "برادا"، و"لويس فويتون"، و"رالف لورين"، والتي اتخذت من الإمارة مقراً لإطلاق عملياتها التجارية.

 

كما يهدف المشروع لدعم المصممين المحليين والإقليميين الطامحين إلى تحقيق الإنجازات والحصول على الجوائز العالمية.

 

وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية على مؤشر نمو قطاع التجزئة العالمي 2011، مدعومة بارتفاع دخل الفرد والاهتمام الهائل بقطاع الأزياء.

 

 

يذكر أن سوق المنتجات الفاخرة في الشرق الأوسط شهد نمواً تراوحت نسبته بين 10 و15 في المئة في الفترة بين العامين 2011 و2012، ، الأمر الذي منح المنطقة قوةً ومكانةً أكبر في هذه الصناعة، مما أهّلها لاحتلال المرتبة العاشرة بين أكبر أسواق السلع الفاخرة على مستوى العالم .