لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Jun 2013 05:36 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تصعد للمرتبة الـ14 في مؤشر ثقة الاستثمار الأجنبي

صعدت دولة الإمارات إلى المرتبة الرابعة عشرة حسب المؤشر العالمي لثقة الاستثمار الأجنبي المباشر " إف دي آي سي آي "، مرتفعة بذلك عن السنة الماضية بفارق مركز واحد وسجلت تدفقات مالية قدرها 7ر7 مليار دولار بفارق 40 في المائة عن عام 2010 .

الإمارات تصعد للمرتبة الـ14 في مؤشر ثقة الاستثمار الأجنبي

صعدت دولة الإمارات إلى المرتبة الرابعة عشرة حسب المؤشر العالمي لثقة الاستثمار الأجنبي المباشر " إف دي آي سي آي "، مرتفعة بذلك عن السنة الماضية بفارق مركز واحد وسجلت تدفقات مالية قدرها 7ر7 مليار دولار بفارق 40 في المائة عن عام 2010 .

 

وأبدت الدراسات الصادرة عن " أيه تي كيرني " المعنية بمؤشر الثقة بالاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2013 نظرة تفائلية حذرة للمستقبل في العالم بعد إعادة ترتيب التوقعات بالإضافة إلى عودة الولايات المتحدة إلى قمة التصنيفات.

 

 

 

ويقدم المؤشر ـ الذي تجريه شركة أيه تي كيرني للاستشارات الإدارية العالمية بصفة منتظمة على مدار 15 عاما ـ نظرة فريدة من نوعها عن احتمالات الحاضر والمستقبل لتدفقات الاستثمار الدولي المباشر.

 

وتم نشر مؤشر العام 2013 خلال المؤتمر العالمي السنوي لمجلس المدراء التنفذيين لصياغة السياسات لشركة أيه تي كيرني الذي يجمع بين المديرين التنفيذيين ورواد الفكر المقام هذا العام بالمغرب .

 

وتتيح البنية التحتية المطورة جيدا والموقع الاستراتيجي والسياسة الضريبية تسهيل وصول المستثمرين الدوليين للأسواق سريعة النمو في أفريقيا والشرق الأوسط.

 

وهناك ترقب لقانون جديد على طاولة مجلس الوزراء يتيح للأجانب تملك ما يزيد على 49 بالمائة من الأعمال في قطاعات بعينها خارج المناطق الحرة المحددة .

 

وأوضح أنشو فاتس الشريك في أيه تي كيرني الشرق الأوسط أن دولة الإمارات تظل مركز قوة وجذب للاستثمارات الإقليمية في الشرق الأوسط في قطاع الخدمات اللوجستية والسياحة والضيافة وقد يرتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في الأعوام القادمة مع قيام الإمارات بتيسير قوانين تملك الأجانب.

 

وأشار فاتس إلى أن 70 بالمائة من شركات الاستثمار التي شاركت في الاستطلاع تتوقع انتعاشا على المدى القريب لمستوى الاستثمار الأجنبي المباشر لتلك الشركات بينما يترقب نصفهم عودة الميزانيات إلى مستويات ما قبل الأزمة فيما يتوقع 20 بالمائة من هذا العدد حدوث تلك العودة بحلول 2014 وإن حدث ذلك فمن المقرر أن يوفر الارتفاع في المؤشر دفعة ذات أثر ثانوي على النمو العالمي كزوال أزمة الاقتصاد الكلي .