لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 29 Jun 2013 06:11 PM

حجم الخط

- Aa +

سعوديون يفرون من مصر قبل مظاهرات 30 يونيو

أفادت صحيفة بأن مواطنون سعوديون غادروا مصر فراراً قبل مظاهرات يوم غد الأحد التي كان قد دعا إليها معارضو الرئيس المصري محمد مرسي من ليبراليين ويساريين وعلمانيين وتصادف الذكرى السنوية الأولى لتوليه منصبه لمطالبته بالاستقالة.  

سعوديون يفرون من مصر قبل مظاهرات 30 يونيو
من المتوقع أن تشهد مصر اضطرابات في مظاهرات يوم غد الأحد.

أفادت صحيفة سعودية اليوم السبت بأن مواطنون سعوديون يغادرون مصر فراراً قبل مظاهرات يوم 30 يونيو/حزيران وتصادف غداً الأحد والتي كان قد دعا إليها معارضو الرئيس المصري محمد مرسي من ليبراليين ويساريين وعلمانيين وتصادف الذكرى السنوية الأولى لتوليه منصبه لمطالبته بالاستقالة.

 

وقالت صحيفة "عكاظ" اليومية إن السياح والمقيمون السعوديون في مصر قلقون، وتزداد وتيرة القلق اليوم تحديداً، عشية التظاهرات التي دعت إليها قوى المعارضة، والتي تنطلق غداً في أكثر من محافظة وموقع.

 

وأوضحت إن بعض المواطنين السعوديين حزموا حقائب السفر، وبعضهم مضطر للبقاء لعوامل الإقامة والارتباطات العملية وأكدوا التزامهم بتعليمات السفارة السعودية بالقاهرة.

 

وكانت السفارة السعودية في مصر قد دعت الأسبوع الماضي جميع مواطنيها المقيمين والقادمين لمصر لأخذ الحيطة والحذر وتجنب الميادين والشوارع التي تم الدعوة للتظاهر فيها يوم 30 يونيو/حزيران سواءً في مدينة القاهرة أو باقي المحافظات والمدن المصرية حرصاً على سلامتهم وأمنهم.

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم السبت عن المستشارة الدبلوماسية السعودية في منظمة العمل العربية التابعة لجامعة الدول العربية إلهام غسال قولها "رغم أننا اعتدنا الحياة في القاهرة بكل صخبها، إلا أن القلق يتصاعد هذه المرة خصوصاً وأنني أعيش في منطقة محاطة بميادين الثورة، كاشفة عن قرار أمانة الجامعة العربية بمنح إجازة للموظفين حتى يوم الاثنين المقبل، وأكدت: إذا حدث تصعيد في الموقف سوف أطلب تمديد الإجازة، وإن استمرت القلاقل فلا بد من العودة إلى المملكة".

 

وفيما شهدت غرف العمليات والطوارئ في سفارة السعودية في القاهرة والقنصليتين في الإسكندرية والسويس اتصالات كثيفة من المواطنين، للاستفسار حول الوضع القائم، وطلب النصيحة تجاه السفر إلى مصر من عدمه، أكد المواطن السعودي سعود عائض الحربي، وهو مرافق لابنته طالبة كلية الطب، أنه مدرك لما يجري على الساحة، ولن يفكر في الذهاب لمناطق التجمعات، وقال "لم يسبق لي الذهاب إلى الميادين والشوارع التي تشهد تظاهرات أو مليونيات حفاظاً على سلامتي".

 

وأكد إن "مصر آمنة، وزيارتها متاحة شريطة الابتعاد عن التجمعات".

 

وفي هذا الاتجاه، يؤيد طالب الماجستير السعودي فهد الغانمي ما طرحه "العتيبي"، وقال إن الطلاب السعوديين يتمتعون بالمسؤولية العالية، ولا يمكن أن يخاطروا بأنفسهم والذهاب إلى مناطق التظاهرات، فهم أدركوا دلالات بيان سفارة المملكة في القاهرة، وأنه لم يصدر من فراغ، بجانب حرص المواطنين على التقيد والأخذ بالتعليمات الواردة في البيان محمل الجد.

 

ووفقاً لتقارير سابقة، توجد في مصر عائلات سعودية يتجاوز عدد أفرادها 700 ألف بين مقيم ومبتعث من قِبل الحكومة السعودية للدراسة. وفي المقابل، يعمل على الأراضي السعودية أكثر من 1.7 مليون مصري في مجالات مختلفة. ويصل عدد المعتمرين المصريين سنوياً إلى نحو المليون ونصف المليون معتمر، ويبلغ عدد السياح السعوديين في مصر نصف مليون سائح سنوياً.