لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Jun 2013 03:57 PM

حجم الخط

- Aa +

إرتفاع عدد شهداء الجيش اللبناني إلى 10 وإصابة 35 بجروح جراء الإشتباكات في صيدا

أعلنت قيادة الجيش اللبناني عن قيام مجموعة مسلحة تابعة للشيخ احمد الاسير ومن دون أي سبب بمهاجمة حاجز تابع للجيش اللبناني في بلدة عبرا - صيدا، ما أدى الى استشهاد ضابطين وأحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروج بالاضافة الى تضرر عدد من الآليات العسكرية.  

إرتفاع عدد شهداء الجيش اللبناني إلى 10 وإصابة 35 بجروح جراء الإشتباكات في صيدا

أعلنت قيادة الجيش اللبناني عن قيام مجموعة مسلحة تابعة للشيخ احمد الاسير ومن دون أي سبب بمهاجمة حاجز تابع للجيش اللبناني في بلدة عبرا - صيدا، ما أدى الى استشهاد ضابطين وأحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروج بالاضافة الى تضرر عدد من الآليات العسكرية. وقد اتخذت قوى الجيش التدابير اللازمة لضبط الوضع وتوقيف المسلحين". واشار موقع تلفزيون الجديد إلى إرتفاع عدد شهداء الجيش إلى 10 وإصابة 35 بجروح جراء الإشتباكات في عبرا ، وأشارت أنباء أن الرئيس اللبناني ميشيل سليمان تلقى اتصالات هاتفية من السعودية وقطر والأردن تطالبه فيها بـ"بوقف هجوم الجيش على معاقل أحمد الأسير في صيدا" فيما أثار ذلك غضب قيادات الجيش اللبناني لأن التعامل معه بطلب وقف إطلاق النار يجعل من الجيش اللبناني كما لو أنه "ميليشيا مسلحة" على قدم المساواة مع مجموعة مسلحة.

 

وعن تفاصيل اندلاع القتال كتبت آمال خليل في صحيفة الأخبار اللبنانية أنه بعد ظهر أمس، رفض فادي البيروتي، أحد مرافقي أحمد الأسير، الامتثال لأوامر حاجز للجيش اللبناني بتوقيفه بسبب حمله سلاحاً. اعتدى عليهم فاعتقلوه. وسرعان ما حضرت لنصرته مجموعة من مناصري الأسير، يتقدمهم مساعده أحمد الحريري. تقدموا باتجاه الجنود وأحكموا الطوق حولهم، ما حدا بهم إلى إطلاق النار في الهواء لتفريقهم. لكن رصاص الجيش قابلته قذائف، سرعان ما سقطت على جنوده من المباني المجاورة لمسجد بلال بن رباح. حينها، بدأ تبادل لإطلاق النار والقذائف بين الطرفين، أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف الجيش من جهة، ومقاتلي الأسير من جهة أخرى.

ونقلت بي بي سي العربية أن لبنان يشهد حالة توتر نتيجة الحرب المستمرة في سوريا منذ أكثر من سنتين، حيث تندلع بين الفترة والأخرى اشتباكات بين مؤيدي حكومة بشار الأسد ومؤيدي المعارضة السورية.

وكانت قيادة الجيش اللبناني قد أنذرت جميع المسلحين في مدينة صيدا بجنوب لبنان بوجوب الانسحاب الفوري من شوارع المدينة بعد نشوب اشتباكات بين أنصار الأسير وعناصر من حزب الله.

وأضافت قيادة الجيش أنها لن تسمح بالانفلات الأمني وستطلق النار على أي مسلح في ردها على مصدر إطلاق النار.

وأشارت تقارير إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين أنصار الشيخ الأسير وعناصر من حزب الله في المنطقة.