لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 16 Jun 2013 10:00 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تخفض أعداد المعتمرين إلى 500 ألف فقط والخسائر المتوقعة 5 مليار ريال

كشف مسؤول سعودي أن وزارة الحج تعتزم تقليص عدد تأشيرات العمرة إلى 500 ألف تأشيرة لشهر رمضان القادم أي بما يعادل خفض التأشيرات إلى 65 بالمئة عن رمضان الماضي وذلك بسبب أعمال التوسعة التي يشهدها الحرم المكي.                

السعودية تخفض أعداد المعتمرين إلى 500 ألف فقط والخسائر المتوقعة 5 مليار ريال
السعودية خفضت أعداد المعتمرين إلى 500 ألف فقط.

كشف مسؤول سعودي أن وزارة الحج تعتزم تقليص عدد تأشيرات العمرة إلى 500 ألف تأشيرة لشهر رمضان القادم أي بما يعادل خفض التأشيرات إلى 65 بالمئة عن رمضان الماضي وذلك بسبب أعمال التوسعة التي يشهدها الحرم المكي.

                    

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية يوم الجمعة الماضي عن نائب رئيس اللجنة الوطنية للحج والعمرة عبد الله قاضي قوله إن جميع الشركات والمؤسسات العاملة بقطاع العمرة والفنادق، سواء في مكة المكرمة أو المدينة المنورة ستلحق بهما خسائر تصل إلى 50 بالمئة من رأس المال، وبخاصة مستثمري قطاع الفنادق الذي يعتمدون على دفع 50 بالمئة من رؤوس أموال استثماراتهم في موسم رمضان، الأمر الذي ينذر بإفلاس كثير من مستثمري الفنادق وإقامة دعاوى قضائية.

 

وقال عبد الله قاضي إن الخسائر ستطال "شركات الطيران التي أبرمت عقودها من بداية العام واستأجرت طائرات لتغطية احتياجات موسم عمرة رمضان".

 

وقدر "قاضي" خسارة شركات السياحة الخارجية "وكلاء شركات العمرة الداخلية"، بمعدل ثلاثة ملايين ريال على الأقل لكل شركة، متوقعاً أن تصل الخسائر المادية للقطاع هذا العام لأكثر من خمسة مليارات ريال.

 

ويرى أن مشكلة الطاقة الاستيعابية للمطاف يمكن حلها بتخصيص المطاف في أوقات الذروة فقط للمعتمرين، أو تخصيص صحن المطاف بالكامل للطواف فقط.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" اليومية عن المستثمر في قطاع العمرة سعد القرشي قوله إن الخسائر فادحة لكافة المستثمرين في قطاع العمرة، سواء شركات العمرة أو الفندقة أو النقل، خاصة أن عقود شركات العمرة تشمل السكن والنقل، ويتم توقيع العقود من بداية العام، محملاً وزارة الحج مسؤولية تلك الخسائر.

 

وأضاف إن أكثر من 48 شركة ومستثمرين في قطاع الفنادق لديهم توجه بمقاضاة وزارة الحج بديوان المظالم نتيجة للخسائر المالية الفادحة التي ستلحق بهم.

 

ووفقاً لتقديرات السلطات السعودية، فإن أكثر من 3.1 ملايين مسلم بينهم 1.7 مليون من خارج السعودية، أدوا فريضة الحج العام الماضي.

 

وازدادت تكلفة الحج بمقدار ستة أضعاف تقريباً خلال الأعوام العشرة الأخيرة.

 

وبات موسم الحج جزءاً مهماً في الاقتصاد السعودي، فالخدمات المرتبطة به تدر دخلاً كبيراً يتمثل في النقل، والمطاعم، وشركات الاتصالات والإقامة والسفر.

 

وتمثل عائدات الحج والعمرة السنوية نحو 15 بالمئة من إجمالي الناتج القومي السعودي.