لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 2 Jul 2013 04:17 AM

حجم الخط

- Aa +

الرئاسة المصرية ترفض بيان الجيش وتقول ان مرسي تحدث هاتفيا مع الرئيس الامريكي باراك اوباما

(رويترز) - قالت الرئاسة المصرية في وقت مبكر اليوم الثلاثاء إن الرئيس محمد مرسي تحدث هاتفيا مع الرئيس الامريكي باراك اوباما بشان التطورات الاخيرة في مصر.

الرئاسة المصرية ترفض بيان الجيش وتقول ان مرسي تحدث هاتفيا مع الرئيس الامريكي باراك اوباما
محمد مرسي

(رويترز) - قالت الرئاسة المصرية في وقت مبكر اليوم الثلاثاء إن الرئيس محمد مرسي تحدث هاتفيا مع الرئيس الامريكي باراك اوباما بشان التطورات الاخيرة في مصر.


وقالت الرئاسة في بيان في صحفتها على موقع فيسبوك إن مرسي أكد ان مصر "ماضية قدما في التحول الديمقراطي السلمي المبني على الدستور والقانون."

وكانت الرئاسة المصرية قد أشارت في بيان صدر في وقت متأخر ليل الاثنين إن بيانا اصدره الجيش في وقت سابق يوم الاثنين صدر بدون التشاور مع رئيس محمد مرسي.

 

واضافت الرئاسة قائلة في بيان "البيان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة لم تتم مراجعة السيد رئيس الجمهورية بشأنه."

وقالت الرئاسة ايضا ان بيان القوات المسلحة احتوى على "عبارات تحمل من الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث ارباك للمشهد الوطني المركب

وخرج ملايين المصريين الي الشوارع يومي الاحد والاثنين في احتجاجات ضد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

 

 

وقال بيان الرئاسة المصرية ان اوباما "أكد ان الادارة الامريكية تتعامل مع القيادة المصرية المنتخبة من الشعب المصري ودعم التحول الديمقراطي السلمي."

واضاف البيان قائلا "تطابقت وجهتا نظر الرئيسين حول أهمية سلمية التظاهرات واستنكار الجميع لأي مشاهد عنف أو اعتداء على المواطنين وخاصة النساء."

من جانب آخر، طالب حزب النور السلفي في مصر الرئيس محمد مرسي بالموافقة على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة وهو مطلب دعت اليه في باديء الامر المعارضة التي حشدت ملايين المصريين في الشوارع لكنها أصبحت الان تطالب برحيل مرسي.

وقال بيان باسم الدعوة السلفية وحزب النور صدر يوم الاثنين وسط الازمة السياسية التي تعصف بالبلاد انه يدعو الي "إعلان موعد لانتخابات رئاسية مبكرة... ونحن رغم دعمنا للشرعية الا انه لا بد ان ترعي الشرعية مصالح البلاد وتراعي خطورة الدماء.

واضاف البيان انه يرى أيضا أن من وسائل حل أزمة سياسية تعصف بالبلاد تشكيل حكومة من الخبراء "منعا لسفك الدماء واستجابة للجهود المبذولة لمنع حدوث حرب أهلية ومنع صدام غير محسوب العواقب."

وطالب الحزب أيضا بتشكيل لجنة لبحث اقتراحات لتعديل الدستور استجابة لشكوى معارضين من أن الدستور الذي صدر نهاية العام الماضي بعد استفتاء يقيد حق التعبير وحقوق النساء والأقليات ولا يضمن تداول السلطة.

وقال الحزب في بيان في صفحته على فيسبوك انه يدعو مرسي إلى "النظر بعين الاعتبار إلى أعداد المتظاهرين والتنوع في توجهاتهم حتى ندرك أن هناك مطالب مشروعة للشعب المصري لا بد من الاستجابة لها."

واضاف أنه يخشى من عودة الجيش إلى الحياة العامة بعد أن أمهلت القوات المسلحة الأطراف السياسية 48 ساعة للتوصل إلى حل للازمة السياسية.

وفي وقت سابق قال خالد علم الدين العضو القيادي في حزب النور للموقع الالكتروني لصحيفة الأهرام إن الحزب يعتقد ان الانقسامات بين الاسلاميين والمعارضة تهدد أمن مصر. لكنه أضاف أن الحزب لديه "تخوفات من عودة الجيش مرة أخرى في الصورة بشكل كبير".

وقال الحزب "إن وجود قوى ذات أجندات خاصة أو وجود مجموعات تتبنى العنف لا يخل بمطالب الجموع الغفيرة من الشعب المصري والذي يجب أن تضعها كل من الحكومة والمعارضة فوق رؤيتهم السياسية."

واضاف أنه ينتظر من الرئاسة "خطوات عملية وجريئة وسريعة في رأب الصدع ونحن مستعدون للمساهمة في أي حل يلقى قبولا عاما".

 

وكان قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية في وقت مبكر اليوم الثلاثاء إن وزير الخارجية محمد كامل عمرو استقال من منصبه ليكون سادس وزير يستقيل وسط أزمة سياسية تعصف بأكبر دولة عربية سكانا.

ولم تذكر الوكالة مصدرا لتقريرها. ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين بوزارة الخارجية للحصول على تعقيب.

والوزراء الذين استقالوا ليس بينهم أحد من اعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي او حزبها الحرية والعدالة.