لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 16 Jul 2013 08:49 AM

حجم الخط

- Aa +

الدول الأوروبية لا تعترف بالمستوطنات كجزء من إسرائيل

بدئا من 18 يوليو سيضيف الاتحاد الأوروبي بندا جديدا لأي اتفاقية يتم إبرامها مع الكيان الصهيوني. البند ينص أن الاتفاقية لا تنطبق على الكيانات الاستيطانية وأن الاتحاد لا يعترف بالضفة الغربية أو القدس الشرقية أو هضبة الجولان كجزء من دولة اسرائيل السيادية.

الدول الأوروبية لا تعترف بالمستوطنات كجزء من إسرائيل

 

بدئا من 18 يوليو سيضيف الاتحاد الأوروبي بندا جديدا لأي اتفاقية يتم إبرامها مع الكيان الصهيوني. البند ينص أن الاتفاقية لا تنطبق على الكيانات الاستيطانية وأن الاتحاد لا يعترف بالضفة الغربية أو القدس الشرقية أو هضبة الجولان كجزء من دولة اسرائيل السيادية.

 

 

 

تأتي التعليمات الأوروبية الجديدة والملزمة لجميع الدول الأعضاء والبالغ عددها 28 دولة بحظر التعاون مع جهات حكومية أو خاصة إسرائيلية في المستوطنات القائمة على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن التعليمات تحظر تمويل هذه الجهات وتقديم المنح والجوائز والهبات لها لإجراء بحوث علمية.

ووصف موظف إسرائيلي كبير في وزارة الخارجية رفض الكشف عن هويته هذه التعليمات الجديدة بالكارثية وانها تشكل "زلزال".كما أشار في المقابلة مع صحيفة "هآرتس" إلى أن هذه أول مرة يتم فيها إصدار تعليمات رسمية وليست قابلة للتأويل عن مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

الخطوة إيجابية وتدعم موقف السلطة الفلسطينية ولكنها لا تمثل سوى امتثال متأخر لقواعد القانون الدولي. فتلك المستعمرات تقام بمخالفة قرارات مجلس الأمن عن حدود دولة إسرائيل كما أنها تأتي في تجاوز واضح لمعاهدة أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين.