لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 8 Jan 2013 06:54 PM

حجم الخط

- Aa +

مقابلة قناة "الجزيرة" مع محمود المبحوح ساعدت على اغتياله في دبي

كتاب صدر حديثا يكشف أن تسريب مقابلة الجزيرة مع محمود المبحوح إلى جهاز "الموساد" الإسرائيلي ساعدت هذا الأخير على تتبعه وتحديد مكانه واغتياله.

مقابلة قناة "الجزيرة" مع محمود المبحوح ساعدت على اغتياله في دبي

  كتب وائل علام في موقع الحقيقة عن كتاب صدر حديثا بعنوان - عمليات "الموساد" الكبرى- يكشف أن تسريب مقابلة الجزيرة مع محمود المبحوح إلى جهاز "الموساد" الإسرائيلي ساعدت هذا الأخير على تتبعه وتحديد مكانه واغتياله.

يشير الكتاب إن المبحوح ، الذي اغتيل في دبي مطلع العام 2010، كان يقوم بتهريب الأسلحة من إيران وسوريا إلى قطاع غزة عبر سيناء.  وبحسب الكتاب، فإن المبحوح  استمر بتهريب الأسلحة إلى غزة. لكنه تعرض للاعتقال في مصر العام 2003 قبل أن يهرب إلى دمشق. وبذلك أصبح مطلوبا لإسرائيل ومصر والأردن.

 

وطبقا للكتاب، فإن قناة "الجزيرة" أجرت معه مقابلة "ضد إرادته"، فقد كان حذرا في تحركاته ويتوقع ظهور "الموساد" أمامه في أي لحظة ، وتحت أي هيئة، بما في ذلك أن يكونوا صحفيين. وحين وافق أخيرا على المقابلة مع"الجزيرة"، اشترط أن تجري تغطية وجهه بالأسود ، لكن هذا لم يفد في شيء، فقد كانت ملامحه معروفة لدى "الموساد" في مراحل مختلفة، ومنها مراحل حديثة تعود إلى فترة اعتقاله في مصر وتعقبه في الأردن. ويؤكد الكتاب أن كل ما كان يريده"الموساد" هو تحديد مكان تواجده. وقد تمكن من ذلك عندما جرى تسريب المقابلة إلى "الموساد" من قناة"الجزيرة" خلال إرسالها إلى قطاع غزة للتدقيق في محتوياتها! وكانت المقابلة، التي لم تبثها"الجزيرة" إلا بعد اغتياله، سببا في تحديد مكانه.

 

ويختم الكتاب قصة اغتيال المبحوح بالتأكيد على صحة الرواية التي قدمتها شرطة دبي وتفاصيلها. فيقول في هذا السياق إنه اغتيل في الساعة الثالثة والربع عصرا في  غرفته رقم 230 بفندق "روتانا البستان" بدبي بواسطة السم الذي يتسبب بأزمة قلبية ، قبل أن يخنق بوسادة. كما ويؤكد الكتاب صحة كل ما قالته شرطة دبي بشأن المنفذين وجنسياتهم.