لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 4 Jan 2013 08:21 AM

حجم الخط

- Aa +

تقرير: السعودية "تشن غارات جوية" ضد القاعدة في اليمن

قال تقرير إن مقاتلات سعودية تشارك في ضرب أهداف لتنظيم القاعدة في اليمن.  

تقرير: السعودية "تشن غارات جوية" ضد القاعدة في اليمن

نشرت صحيفة التايمز تقريراً اليوم الجمعة يتحدث عن مشاركة طائرات مقاتلة سعودية فيما وصفته الصحيفة البريطانية بـ "الحرب السرية" ضد تنظيم القاعدة في الجارة اليمن.

 

ونقلت الصحيفة عن مصدر بالاستخبارات الأمريكية قوله إن "بعض ما يُعرف بهجمات الطائرات دون طيار هي في الواقع عمليات لقوات جوية سعودية".

 

وقال بروس ريدل، الضابط السابق بالاستخبارات الأمريكية "نقوم بتعهيد مشكلة (تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية) إلى السعوديين... إنها مشكلتهم".

 

وعلّق محرر الشؤون الخارجية بالتايمز بأن تدخل السعودية في اليمن كان يعد مسألة وقت، مشيراً إلى أن اليمن لطالما كان مصدر عدم استقرار للمنطقة بالكامل.

 

وخلال العام الماضي، زاد عدد غارات الطائرات دون طيار ضد أهداف في اليمن على عدد الغارات التي تنفذ في باكستان.

 

وارتفع عدد الهجمات باليمن من ثماني هجمات في العام 2001 إلى 53 هجوماً خلال العام 2012، فيما تراجعت الهجمات المنفذة في باكستان من 72 إلى 46 هجوماً، وفق ما رصدته مجموعات مراقبة.

 

وقالت الصحيفة إن ما يصل إلى 228 شخصاً قتلوا في اليمن العام الماضي في هجمات سرية، شملت غارات جوية سعودية.

 

وزادت هجمات الطائرات دون طيار منذ تولى الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرئاسة، لكن تنفي الولايات المتحدة رسمياً علاقتها بالغارات.

 

ويعد تنظيم "القاعدة في شبه الجزيرة العربية" الفرع الأكثر نشاطاً للتنظيم الدولي.

 

وفي سياق منفصل، قال سكان ومسؤول محلي في اليمن إن ثلاثة متشددين على الأقل يشتبه بأنهم على صلة بتنظيم القاعدة بينهم قائد محلي قتلوا يوم أمس الخميس في هجوم بطائرة دون طيار.

 

والهجوم الذي وقع في مدينة رداع بجنوب محافظة البيضاء في جنوب اليمن هو خامس هجوم تشنه طائرة دون طيار في عشرة أيام حيث كثفت الولايات المتحدة هجماتها على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

 

ووقعت الهجمات كلها في المحافظات الجنوبية حيث استغل التنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة في العام 2011 للسيطرة على مساحات من الأراضي قبل أن ينجح هجوم عسكري في يونيو/حزيران في طردهم منها.

 

وقال أحد السكان "لاحظنا طائرة دون طيار تحلق خلال الأيام القليلة الماضية". وأضاف أن السيارة التي قتل فيها المتشددون الثلاثة اليوم دمرت بالكامل ولم يكن من الممكن التعرف على جثثهم.

 

وقال مسؤول محلي إن القائد العسكري للمتشددين يدعى مقبل الزوبة.

 

ولا يذكر المسؤولون اليمنيون الذين يبلغون عن تلك الهجمات الدولة المسؤولة عنها. لكن الرئيس عبد ربه منصور هادي أيد صراحة شن هجمات بطائرات دون طيار أثناء زيارة للولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول 2012.

 

ونقل عن "منصور" قوله إنه يوافق شخصياً على كل هجوم. ولم يعلق هادي الذي أشاد به السفير الأمريكي في صنعاء لكونه أكثر فعالية ضد القاعدة من سلفه على الهجمات التي وقعت مؤخراً.

 

وكثفت واشنطن هجماتها بالطائرات دون طيار العام الماضي. وتعتقد الحكومات الغربية أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من أكثر أجنحة التنظيم العالمي نشاطاً وخطورة وشرع التنظيم في تنفيذ عدد من الهجمات ضد أهداف أمريكية.

 

وقال مسؤولون قبليون وسكان إن رداع شهدت في سبتمبر/أيلول مقتل عشرة مدنيين على الأقل بينهم فتاة (عشرة أعوام) في هجوم جوي أخطأ على ما يبدو هدفه وهو سيارة قريبة كانت تقل متشددين.

 

وقال مسؤول حكومي بعد قليل من الهجوم إن طائرة يمنية نفذته لكن بعض المحليين قالوا إن طائرة دون طيار هي التي نفذت الهجوم.