لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Jan 2013 07:58 AM

حجم الخط

- Aa +

مؤتمر جنيف يوصي بالتفاوض بين المعارضة والسلطة السورية

(يو بي أي) دعا المشاركون في "المؤتمر الدولي السوري" بمدينة جنيف السويسرية إلى عقد مفاوضات بين المعارضة والسلطة.

مؤتمر جنيف يوصي بالتفاوض بين المعارضة والسلطة السورية
دعا مؤتمر جنيف إلى الالتزام بوحدة سورية أرضا وشعبا وإلى المساواة التامة بين جميع السوريين

(يو بي أي) دعا المشاركون في "المؤتمر الدولي السوري" بمدينة جنيف السويسرية إلى عقد مفاوضات بين المعارضة والسلطة.

وقال المشاركون في إعلان أصدروه في ختام أعمالهم "إن إنقاذ سورية من الحالة الكارثية ووضعها على الطريق الآمن يأتي من خلال توحيد القوى المجتمعية على أساس الديمقراطية والتعددية والمساواة وكسب تأييد القوى الخارجية العربية والدولية المساندة لمطالب الشعب السوري في إسقاط النظام الديكتاتوري".

وأضاف الإعلان "أن إقامة الدولة المدنية في سورية تنطلق من 6 مهام، أولها اعتبار اتفاق جنيف الدولي أساساً صالحاً للتنفيذ وفي مقدمته إيقاف متزامن للعنف، وثانيها العمل على إقامة عملية سياسية عبر التفاوض بين المعارضة والسلطة لتنفيذ بيان جنيف الدولي ومن أجل إصدار إعلان دستوري تتشكل على أساسه حكومة كاملة الصلاحيات لإدارة المرحلة والعمل على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية نزيهة بإشراف دولي".

واشار البيان إلى أن المهمة الثالثة هي "الدعوة إلى عقد مؤتمر جنيف الدولي 2 بحيث يأخذ بعين الاعتبار المستجدات الميدانية ومتطلباتها ويضع آليات ملزمة بنتائج التفاوض من مجلس الأمن وفق الفصل السابع"، والرابعة هي "القيام بأعمال الإغاثة الفورية والعمل على إعادة الحياة إلى طبيعتها لجميع السوريين اللاجئين والنازحين وإعادتهم بتأمين الإيواء المناسب لهم داخل الوطن ومعالجة الجرحى وتعويض المتضررين وإعادة المؤسسات التعليمية والصحية والمباشرة بإعادة الإعمار".

وقال اعلان المؤتمر الدولي السوري الذي نشرته جريدة الحياة إن المهمة الخامسة هي "الالتزام بوحدة سورية شعباً وأرضاً والمساواة الكاملة بين جميع السوريين وإقامة نظام سياسي يحترم حقوق الإنسان والشعوب والحريات العامة حسب المواثيق الدولية والدخول إلى مجتمع الحداثة والمعاصرة"، والسادسة هي "تفعيل ما اتفق عليه المجتمعون على تشكيل لجنتين، واحدة هدفها إقامة القطب الديمقراطي المدني في سورية والتواصل مع قوى المعارضة السورية بكافة أطيافها، والثانية هدفها التواصل والتنسيق مع الجماعة الدولية والمجتمع المدني العالمي بما يساعد على تحقيق أهداف الثورة السورية في الحرية والكرامة والسيادة الكاملة".

وكانت مدينة جنيف السويسرية استضافت يومي 28 و29 كانون الثاني/يناير الجاري أعمال المؤتمر الدولي السوري "من أجل سورية ديمقراطية ودولة مدنية" بمشاركة معارضين سوريين وسياسيين ودبلوماسيين وخبراء عرب وأجانب.