لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 3 Jan 2013 08:00 AM

حجم الخط

- Aa +

صحف: "الإخوان يستعينون بإيران" وأول إخصاء لأحد المعتدين جنسياً على أطفال والمصريين في قائمة السعداء وهل أضاع المالكي الفرصة؟

ما بين استعانة "الإخوان بإيران للسيطرة على الأجهزة الأمنية المصرية" وأول إخصاء لأحد المعتدين جنسياً على أطفال، واستطلاع غريب يضع المصريين في قائمة السعداء، وهل أضاع المالكي الفرصة؟ تنوعت العناوين الرئيسة لكبريات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس.  

صحف: "الإخوان يستعينون بإيران" وأول إخصاء لأحد المعتدين جنسياً على أطفال والمصريين في قائمة السعداء وهل أضاع المالكي الفرصة؟

ما بين استعانة "الإخوان بإيران للسيطرة على الأجهزة الأمنية المصرية" وأول إخصاء لأحد المعتدين جنسياً على أطفال، واستطلاع غريب يضع المصريين في قائمة السعداء، وهل أضاع المالكي الفرصة؟ تنوعت العناوين الرئيسة لكبريات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس.

 

جهاز الأمن الوطني المصري يرصد اتصالات إخوانية-إيرانية

 

أفردت صحيفة "القبس" الكويتية عنواناً فرعياً في الشأن المصري؛ يقول "غضب في الداخلية المصرية.. وجهاز الأمن الوطني يرصد اتصالات إخوانية-إيرانية" وكتبت في التفاصيل:

 

قالت مصادر أمنية مصرية رفيعة المستوى إن قائد فيلق القدس الإيراني، اللواء قاسم سليماني، زار القاهرة في الفترة من 26 إلى 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، والتقى الدكتور عصام الحداد، مسؤول ملف العلاقات الخارجية في الرئاسة المصرية.

 

وأكدت المصادر، التي طلبت عدم ذكر اسمها، أن الحديث بين الطرفين دار حول أساليب السيطرة على الأجهزة الأمنية في مصر، خاصة أن سليماني خبير في هذا المجال، وكان قد نجح في فرض سيطرة النظام الإيراني على أجهزة الأمن في إيران.

 

وأشارت المصادر المصرية إلى أن اللقاء دار داخل أحد الفنادق الشهيرة بالقاهرة، وفرضت أجهزة أمنية تابعة لمؤسسة الرئاسة طوقاً أمنياً حول الفندق طوال تلك الزيارة، ومنعت أفراد الشرطة التابعين لوزارة الداخلية من التواجد في الفندق.

 

وأوضحت المصادر أن قيادات في جماعة الإخوان المسلمين كانوا على علم بهذا اللقاء، وأنهم هم من قاموا بترتيب الزيارة إلى القاهرة التي تسببت في غضب قيادات في وزارة الداخلية بعد علمهم بما دار فيها.

 

وذكرت المصادر أن جهاز الأمن الوطني رصد خلال الفترة الماضية قيام عدد من المسؤولين الإيرانيين، بالتنسيق مع قيادات إخوانية، بالترتيب لإنشاء وكالة أخبار إيرانية في القاهرة بالقرب من مقر مجلس الوزراء.

 

 

أول إخصاء لأحد المعتدين جنسياً على أطفال

 

وتحت عنوان "أول إخصاء كيميائي لأحد المعتدين جنسياً على أطفال" كتبت صحيفة "البيان" الإماراتية؛ تقول:

 

أصدرت محكمة كورية جنوبية حكماً تاريخياً هو الأول من نوعه بالإخصاء الكيميائي لرجل أدين بالاعتداء جنسياً على أطفال.

 

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" اليوم الخميس أن محكمة في سيول حكمت على رجل في الـ31 من العمر بالسجن 15 سنة، بالإضافة إلى إخصائه كيميائياً، أي حقنه بهرمونات تقضي على الرغبة الجنسية عنده طوال 3 سنوات، إثر إدانته بالاعتداء الجنسي على أطفال.

 

وأشارت إلى أن هذه تعتبر المرة الأولى التي تصدر فيها محكمة كورية جنوبية حكماً من هذا النوع منذ إجازة مشروع قانون في تموز/يوليو الماضي يسمح بالعلاج الهرموني أو "الإخصاء الكيميائي"  للمدانين بالاعتداء جنسياً على الأطفال، الذين تبلغ أعمارهم 19 عاماً وما فوق والذين يخشى من تكرار جرائمهم ضد القاصرين تحت 16 عاماً.

 

وعرف عن المدان باسم "بيو" فقط، وكان قد اتهم بممارسة الجنس مع 5 مراهقين تعرف عليهم عبر خدمة للدردشة على هاتف ذكي بين تشرين الثاني/نوفمبر 2011 وأيار/مايو 2012.

 

ونشر "بيو" تسجيلات مصورة لعلاقاته الجنسية بالإضافة إلى صور للمراهقين عراة، واغتصبهم مهدداً إياهم باستخدام سلاح قاتل.

 

وأمرت المحكمة أيضاً بعدم إخفاء أية معلومات عن "بيو"  طوال 10 سنوات بالإضافة إلى وضعه خلخالاً إلكترونياً طوال 20 سنة بعد خروجه من السجن.

 

يشار إلى أن كوريا الجنوبية هي أول دولة آسيوية تعتمد "الإخصاء الكيميائي" بالرغم من أن ألمانيا والدنمارك والسويد وبولندا وولاية كاليفورنيا الأميركية تعتمده منذ سنوات.

 

 

مفاجأة؛ المصريون في قائمة السعداء‏!!

 

وتحت عنوان "مفاجأة؛‏..‏ المصريون في قائمة السعداء‏!" نشرت صحيفة "الأهرام" المصرية استطلاعين للرأي أحدهما عالمي والآخر محلي؛ تقول الصحيفة:

 

المصريون سعداء‏..‏ هذه ليست نكتة‏,‏ ولكنها مفاجأة في آخر استطلاعين للرأي عالمي ومحلي‏..‏ الاستطلاع الأول قامت به مؤسسة جالوب الأمريكية بسؤال150 ألف شخص من مختلف دول العالم عن الإحساس بالسعادة والرضا والطمأنينة والراحة النفسية والنوم الهادئ.

 

 وقالت نتيجة الاستطلاع أن شعب بنما أكثر شعوب العالم سعادة بنسبة 80 بالمئة بينما جاء الشعب العماني والكويتي أكثر شعوب المنطقة العربية سعادة بنسبة79 بالمئة.. وأكدت الدراسة أن ارتفاع الدخل لا يعني التمتع بالسعادة والرضا, حيث أن بنما الحاصلة علي المركز الأول ذات دخل منخفض جدا, في حين جاء شعب سنغافورة صاحب الدخل المرتفع جداً في ذيل القائمة!

 

والمفاجأة في هذا الاستطلاع كما يشرح د. لطفي الشربيني أستاذ الطب النفسي هو حصول الشعب المصري علي نسبة مرتفعة يؤكد إحساسه بالسعادة والطمأنينة وصلت إلى 58 بالمئة, والغريب أيضاً ما جاء في استطلاع محلي لجمعية نفسانيون من أجل مصر من ارتفاع النسبة إلى70 بالمئة رغم المشهد الحالي في الواقع المصري!

 

ويفسر د. الشربيني هذه النتيجة أن الشعور بالإحباط ليس بالصورة المرتفعة التي تزعمها أجهزة الإعلام.. وأن الإنسان المصري لديه قدرة عالية علي التكيف في أسوأ الظروف, وهذا ما حدث بعد نكسة 1967 إذا استعادت البلاد عافيتها في وقت قصير.. وهذا جزء من مقومات الشخصية المصرية علي مر العصور.

 

كما أن الثورة المصرية والربيع العربي هي حالة من الإبداع.. ولحظات نادرة عايشناها حافلة بالمشاعر الايجابية.. والثقة بالله والنفس والوطن والمعنويات العالية في السماء.

 

 

هل أضاع المالكي الفرصة؟

 

وفي زاوية "رأي" في متابعتها للشأن العراقي وآخر تطورات الحراك الشعبي نشرت صحيفة "الحياة" السعودية مقالاً للكاتب غسان شربل تحت عنوان "المالكي والفرصة الضائعة"؛ جاء فيه:

 

كان باستطاعة الرئيس نوري المالكي أن يفعل غير ما فعل أو عكس ما فعل.. كان يمكن أن يتحول وجوده على رأس الحكومة حاجة عراقية وحاجة إقليمية.. كان يكفي أن يقرأ بعناية الخسائر التي لحقت بالدول المجاورة.. وأن يستنتج أن اللحظة مناسبة ليرمم العراق تركيبته في الداخل ودوره في الخارج.. كان باستطاعته الانطلاق من التفاهم الإيراني - الأميركي على شخصه ليجعل دوره فرصة جديدة لبلاده مهما استلزم ذلك من قرارات صعبة أو مؤلمة.

 

يمكن القول إن السياسة التركية في المنطقة أصيبت هي الأخرى بعطب كبير عبر ما يحدث في سورية. كانت سورية الأسد البوابة التي استخدمتها تركيا أردوغان للعبور إلى العالم العربي قبل اندلاع "الربيع العربي" ومسارعة أنقرة إلى حجز مقعد فيه. ليس سراً أن سياسة "تصفير المشاكل" التي حملها أحمد داود أوغلو لجأت باكراً إلى المتحف.

 

كان باستطاعة المالكي أن يلتفت إلى هذه الفرصة. وأن يستنتج أن عليه التحرك سريعاً لإنجاز تسوية تاريخية مع شركائه في الوطن. وأن يقدم بعض التنازلات من موقع قوة. والغرض حماية العراق من رياح التفكك التي تهب من سورية وقطع الطريق على احتمال تحول المكونات العراقية أوراقاً في لعبة التجاذبات والمساومات الإقليمية. كان باستطاعته أن ينفذ تعهداته لبارزاني وأن يوفر مظلة وطنية لمعالجة مشكلة طارق الهاشمي.

 

لهذا يتعرض المالكي لتحد غير مسبوق. انتفاضة في المحافظات العربية السنية. وتدهور في العلاقات مع الأكراد ينذر بعواقب وخيمة. وتصريحات قاسية لمقتدى الصدر تتهمه بتحويل العراق "مسخرة" وتنصحه بالتفكير في الاستقالة قبل أن يرغمه "الربيع العراقي" على تقديمها.

 

وتتعرض حكومة المالكي لما هو أقسى. بعض أبناء المحافظات المنتفضة يترحمون على أيام صدام حسين. ويرفعون شعارات معادية للتدخل الإيراني في الشؤون العراقية. وليس سراً أن هذه المناخات قد تسهل لـ "القاعدة" العثور مجدداً على مواقع في مناطق كانت أرغمت على مغادرتها.

 

أخطر ما يواجهه المالكي هو سعي رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي إلى نزع الطابع المذهبي للانتفاضة السنية. أي نجاح يحرزه في هذا الاتجاه سيضع مقتدى الصدر أمام امتحان لصدقيته.

 

ولقاء تيار الصدر بانتفاضة المحافظات العربية السنية ويأس الأكراد من حليفهم السابق ستجعل المالكي محتاجاً إلى تدخل إيراني حازم لإنقاذ حكومته وهذا يعمق المشكلة بدلاً من حلها. اتكاء المالكي على تفاهم إيراني-أميركي ضمني على دعمه لا يشكل بوليصة تأمين دائمة. جاءت الفرصة وضاعت. ويبقى السؤال: لماذا أضاع المالكي الفرصة؟