لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 29 Jan 2013 09:51 AM

حجم الخط

- Aa +

نفي وزارة العمل السعودية "تضارب نسب البطالة" يؤكد ارتفاعها إلى 20.9% بدل انخفاضها إلى 12.1

حتى لو قال وزير العمل السعودي ذلك بالفعل، يكون السؤال الآن: هل مجموع نسبة بطالة الذكور (6.1%) والإناث (35.7%) يعطي نسبة 12.1 أم 20.9 بالمئة؟.

نفي وزارة العمل السعودية "تضارب نسب البطالة" يؤكد ارتفاعها إلى 20.9% بدل انخفاضها إلى 12.1
وزير العمل السعودي عادل فقيه- أرشيف.

نفى مسؤول رفيع في وزارة العمل السعودية وجود تضارب بين تصريحات وزير العمل ومصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات حول نسب البطالة في السعودية إلا أن ذلك النفي أظهر ارتفاع في النسبة وليس انخفاضاً ما قد يثير قلقاً حول أزمة البطالة المتفاقمة في أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

 

وقالت صحيفة "الرياض" السعودية اليوم الثلاثاء إن مفرح الحقباني نائب وزير العمل السعودي نفى "ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وجود اختلاف بين ما صرح به وزير العمل عن معدلات البطالة في المملكة وما نشرته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات، موضحاً أن مصلحة الإحصاءات هي المصدر الوحيد لقياس معدلات البطالة في المملكة".

 

وكان وزير العمل السعودي عادل فقيه، قد قال في تصريحات صحافية يوم الأربعاء الماضي إن برنامج "نطاقات" خفض نسبة البطالة في السعودية إلى 6.1 بالمئة وساهم في توظيف عدد من السعوديين يوازي 38 بالمئة ممن تم توظيفهم خلال الـ30 عاماً الماضية. وهو ما يتضارب مع ما أعلنته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في مطلع يناير/كانون الثاني الجاري عندما قالت إن معدل البطالة في السعودية انخفض إلى 12.1 بالمئة في العام 2012، والـ 12.1 بالمئة نفسها تتضارب مع ما أعلنته "المصلحة" يوم الجمعة الماضي عندما قالت إن نسبة البطالة في السعودية انخفضت إلى 12.2 بالمئة.

 

مع العلم أن أخر إحصائية رسمية حول البطالة في السعودية أعلنتها الرياض كانت في العام 2010 جاء فيها إن نسبة البطالة في السعودية ارتفعت من 10 بالمئة في 2008 إلى 10.5 بالمئة في 2009.

 

ونقلت صحيفة "الرياض" اليومية عن نائب وزير العمل السعودي مفرح الحقباني قوله إن "ما ذكره وزير العمل من أن معدل البطالة للسعوديين الذكور انخفض ليصل إلى 6.1 بالمئة لأول مرة منذ العام 1420 (2005م) من واقع ما نشرته مصلحة الإحصاءات في مسح القوى العاملة الذي نفذته في شهر شعبان 1433 (منتصف 2012)، مؤكداً أن نسبة 12.2 بالمئة التي ذكرها بعض المحللين صحيحة، وتمثل معدل البطالة للذكور والإناث السعوديين معاً من واقع مسح القوى العاملة الذي نفذته المصلحة في شهر صفر العام 1433 (مطلع 2012)".

 

وأكد "الحقباني" أن الزيادة في معدل بطالة الإناث يؤثر سلباً على معدل البطالة العام للسعوديين ما يستدعي المزيد من الجهود لدعم فرص عمل المرأة وزيادة مساهمتها في العملية الإنتاجية.

 

وقال إن معدلات البطالة للسعوديين بلغت 6.1 بالمئة للذكور، وللإناث 35.7 بالمئة وبهذا يكون الإجمالي 12.1 بالمئة، بناءً على نتائج المسح الذي نفذته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في شعبان من العام الماضي وهو الأقل وفقاً لإحصائيات مصلحة الإحصاءات العامة على مدى 13 عاماً مضت.

 

إلا أن وزير العمل السعودي عندما قال –يوم الأربعاء الماضي- إن نسبة البطالة في السعودية انخفضت إلى 6.1 لم يشر إلى أن تلك النسبة هي الخاصة ببطالة الذكور في المملكة.

 

ولكن حتى لو قال الوزير ذلك بالفعل، يكون السؤال الآن: هل مجموع نسبة بطالة الذكور (6.1 بالمئة) والإناث (35.7 بالمئة) يعطي نسبة 12.1 بالمئة أم 20.9 بالمئة؟.