لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 28 Jan 2013 03:53 PM

حجم الخط

- Aa +

المعارضة المصرية تشترط رفع الطوارىء قبل الحوار وتحمل الرئيس مرسي مسؤولية إراقة الدماء

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني التي تقود المعارضة المصرية اليوم الاثنين أنها لن تقبل دعوة وجهها الرئيس محمد مرسي أمس لحوار وطني إلا بشروط تضمن جدية الحوار منها رفع حالة الطوارىء التي فرضها مرسي في مدن قناة السويس أمس، وأن يعلن الرئيس مسؤوليته السياسية عن إراقة الدماء.

المعارضة المصرية تشترط رفع الطوارىء قبل الحوار وتحمل الرئيس مرسي مسؤولية إراقة الدماء
جبهة الإنقاذ الوطني

رويترز_ أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني التي تقود المعارضة المصرية اليوم الاثنين أنها لن تقبل دعوة وجهها الرئيس محمد مرسي أمس لحوار وطني إلا بشروط تضمن جدية الحوار منها رفع حالة الطوارىء التي فرضها مرسي في مدن قناة السويس أمس.

وقال قادة للجبهة في مؤتمر صحفي إنهم لن يذهبوا للحوار الذي دعا مرسي لعقده إلا إذا وافق على الشروط ومنها أن يعلن مسؤوليته السياسية عن إراقة الدماء في الاضطرابات التي شهدتها الأيام الماضية ورجحوا أن الدعوة شكلية.

وطالبت الجبهة في بيان صدر في وقت لاحق بعد المؤتمر الصحفي برفع حالة الطوارىء في مدن القناة وهي بورسعيد والسويس والإسماعيلية التي شهدت اضطرابات دموية خلال الأيام الماضية.

وقالت الجبهة في البيان إنها ترفض "وسائل التهديد والترويع" التي وردت في كلمة مرسي للشعب أمس. وتشير الجبهة بذلك إلى تلميح مرسي لاحتمال توسيع نطاق حالة الطوارىء قائلا "لفعل أكثر من ذلك من أجل مصلحة مصر سأفعل (في حالة الاضطرار)."

وأضافت "الحوار الجاد والنزول على إرادة الأمة هو الخطاب الوحيد الذي يمكن أن يقبله شعبنا."

وقالت الجبهة في بيانها إنها "تؤكد أن الحوار سيبدأ فقط عندما تتوقف الجرائم وآلة قتل شهدائنا وإصابة جرحانا وإطلاق يد السلطات في ترويع شعبنا في مدن القناة والقاهرة والإسكندرية وكافة المحافظات الثائرة."

وأضاف البيان أن الجبهة "تحمل الرئيس مرسي ونظامه ووزير داخليته المسئولية السياسية والجنائية (عن قتل وإصابة المتظاهرين) وتطالب بخضوع كل هؤلاء للتحقيق."

واعتبرت الجبهة فرض الطوارىء في مدن القناة عقابا جماعيا. وقالت إنها "تشدد على ضرورة رفع حالة الطوارىء في أسرع وقت ممكن ورفض العقاب الجماعي لأهلنا في السويس والإسماعيلية وبورسعيد."

وأعلن مرسي في الكلمة للشعب أنه قرر فرض حالة الطوارىء في بورسعيد والسويس والإسماعيلية وفرض حظر التجول من الساعة التاسعة مساء إلى السادسة صباحا في المدن الثلاث وهو ما قوبل من سكان ونشطاء هناك باحتجاجات فورية.

وتعهد مرسي باتخاذ المزيد من الإجراءات الصارمة إذا لزم الأمر، كما قال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي مساء الأحد.