لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 28 Jan 2013 01:25 PM

حجم الخط

- Aa +

"حافز" يصرف مليارات الريالات لأسماء وهمية

أكدت تقارير أن برنامج "حافز" السعودي قدم مليارات لأسماء وهمية.

"حافز" يصرف مليارات الريالات لأسماء وهمية
قالت الصحيفة إن برنامج "حافز" صرف مليارات الريالات لأسماء وهمية.

قالت صحيفة سعودية اليوم الإثنين إنه في مفاجأة غير متوقعة أكدت تقارير أن البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن عمل (حافز) في السعودية قدم مليارات الريالات لأسماء وهمية وذلك في ظل التضارب الحادث ما بين أرقام وزارة العمل حول عدد المستفيدين من البرنامج وأرقام صندوق الموارد البشرية (هدف).

 

وأضافت صحيفة "تواصل" الإلكترونية إنه "بينما يقول وزير العمل عادل فقيه إن عدد مستفيدي حافز (بلغ) مليون ونصف المليون، يصرح مدير صندوق الموارد البشرية، بأن عدد مستفيدي حافز (بلغ) مليون وثلاثمائة ألف".

 

فيما يزداد التضارب حدة بين نسبة البطالة التي أعلنها وزير العمل عادل فقيه منذ بضعة أيام (6.1 في المئة)، وتلك التي أعلنتها مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات أول أمس (12.2 في المئة)، حيث أكد خبراء ومختصون أن دقة الأرقام التي حواها تقرير مصلحة الإحصاءات عن البطالة، أثارت صدمة ودهشة في أوساط عدة، منها ما هو معني بتخطيط السياسات في هذا الشأن الحيوي.

 

وقالت الصحيفة إنه في خضم هذا التضارب يتضح بالأرقام أن هناك 700 ألف مستفيد من "حافز" غير موجودين على أرض الواقع أو بمعنى آخر وهميين، هذا مع وضع مقارنة أخرى مع المبالغ التي أشار وزير العمل إلى صرفها على المستفيدين التي تبلغ 31 مليار ريال، بينما يقود المنطق الحسابي إلى أن ما صرف بالضبط من أموال حافز يقترب من 15 مليار، مما يضع الجميع أمام تساؤل كبير ومشروع وهو أين ذهبت الـ 16 مليار ريال الأخرى.

 

وكانت الرياض قد أطلقت برنامج "حافز" إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل أكثر من عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً ولمدة 12 شهراً هجرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

ويوم الأربعاء الماضي، قال وزير العمل السعودي عادل فقيه إن برنامج "نطاقات" خفض نسبة البطالة في المملكة إلى 6.1 بالمئة ولكن هذه النسبة تتضارب مع مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات التي قالت في مطلع يناير/كانون الثاني الجاري إن معدل البطالة في المملكة بلغ 12.1 بالمئة العام الماضي.

 

وفي الوقت نفسه، تتضارب كلتا النسبتين مع ما أعلنته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات قبل يومين عندما قالت إن نسبة البطالة في المملكة انخفضت إلى 12.2 دون أن تشير إلى النسبة انخفضت منها.