لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 27 Jan 2013 06:41 PM

حجم الخط

- Aa +

الامارات ستحاكم 94 مواطنا بتهمة التآمر للاستيلاء على السلطة

قال النائب العام لدولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأحد إن 94 مواطنا احيلوا للمحاكمة بتهمة السعي للاستيلاء على السلطة في البلاد.

الامارات ستحاكم 94 مواطنا بتهمة التآمر للاستيلاء على السلطة

(رويترز) - قال النائب العام لدولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأحد إن 94 مواطنا احيلوا للمحاكمة بتهمة السعي للاستيلاء على السلطة في البلاد.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن بيان للنائب العام سالم سعيد كبيش قوله إن المشتبه بهم دعوا في العلن إلى الإلتزام بالدين الإسلامي بينما كانوا يتآمرون سرا للإستيلاء على الدولة.

وقالت الوكالة "كانت أهدافهم غير المعلنة الوصول إلى الاستيلاء على الحكم في الدولة ومناهضة المباديء الأساسية التي يقوم عليها."

وأضافت "خططوا لذلك خفية في اجتماعات سرية عقدوها في منازلهم ومزارعهم وأماكن اخرى حاولوا إخفائها وإخفاء ما يدبرونه خلالها عن أعين السلطات المختصة."

كانت صحيفة الخليج الخاصة ذكرت أن السلطات في الإمارات اعتقلت العام الماضي حوالي 60 شخصا ينتمي الكثير منهم لجماعة الإصلاح الإسلامية التي يشتبه في ان لها صلات بتنظيم الاخوان المسلمين المحظور في البلاد.

وقالت الصحيفة في سبتمبر ايلول إن الإسلاميين المعتقلين اعترفوا بتشكيل تنظيم سري مع جناح مسلح بهدف الاستيلاء على السلطة وتأسيس دولة إسلامية في الإمارات العربية المتحدة.

وقال كبيش إن المشتبه بهم استخدموا وسائل الاعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت بهدف تأليب الرأي العام على حكومة الدولة وقيادتها.

وقال البيان "تواصل هؤلاء مع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وغيره من التنظيمات المناظرة لتنظيمهم خارج الدولة للتنسيق مع اعضائه وطلب العون والخبرةوالتمويل منهم لخدمة هدفهم غير المعلن بالاستيلاء على الحكم."

وتقول جماعة الاصلاح إن مهمتها هي الدعوة للاصلاح السلمي وليس لها أي صلات بجماعة الاخوان المسلمين التي تأسست في مصر عام 1928. ووصل الاخوان المسلمون إلى السلطة في مصر بعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

 

وقال النائب العام إن اعضاء الجماعة سعوا إلى اختراق مؤسسات الدولة بما في ذلك المدارس والجامعات والوزارات. ومن أجل زيادة الموارد المالية للتنظيم استثمر اعضاء الجماعة الاموال المتحصلة من اشتراكاتهم وأموال الصدقات والزكاة والتبرعات في انشاء شركات تجارية وعقارية بأسمائهم لإخفاء انشطتهم عن أجهزة الدولة.

إعداد حسن عمار