لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 27 Jan 2013 05:44 PM

حجم الخط

- Aa +

ميدفيديف: فرص بقاء الأسد في السلطة تتلاشى

أوضح نص مقابلة لتلفزيون (سي.إن.إن) مع رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف وزعها مكتبه اليوم الأحد أنه قال إن فرص احتفاظ الرئيس السوري بشار الأسد بالسلطة تتضاءل يوما فيوم.

ميدفيديف: فرص بقاء الأسد في السلطة تتلاشى

(رويترز) - أوضح نص مقابلة لتلفزيون (سي.إن.إن) مع رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف وزعها مكتبه اليوم الأحد أنه قال إن فرص احتفاظ الرئيس السوري بشار الأسد بالسلطة تتضاءل يوما فيوم.

 


وهذه أوضح تصريحات روسية تفيد بأن أيام الأسد قد تكون معدودة. لكن ميدفيديف جدد الدعوة الى اجراء محادثات بين الحكومة ومعارضيها وكرر موقف موسكو أن الأسد ينبغي ألا يطاح به على أيدي قوى خارجية.

ونقل عن ميدفيديف قوله "اعتقد انه مع مرور كل يوم وكل اسبوع وكل شهر تتصاءل فرص استمراره... لكنني اكرر ثانية أن هذا أمر يقرره الشعب السوري لا روسيا ولا الولايات المتحدة ولا اي دولة أخرى."

 

 

وأضاف "مهمة الولايات المتحدة والقوى الأوروبية والاقليمية...هي اقناع الاطراف المعنية بالجلوس للتفاوض وليس مجرد المطالبة برحيل الأسد ثم يعدم مثل (الزعيم الليبي الراحل معمر) القذافي أو ينقل إلى جلسات محكمة على محفة مثل (الرئيس المصري المخلوع) حسني مبارك."

وروسيا أهم حليف للأسد طوال الصراع المستمر منذ 22 شهرا والذي بدأ باحتجاجات سلمية وتحول إلى انتفاضة مسلحة ضد حكمه.

وحالت موسكو دون صدور ثلاثة قرارات لمجلس الأمن التابع للامم المتحدة استهدفت الضغط عليه لانهاء العنف الذي حصد أرواح أكثر من 60 ألف شخص. لكن روسيا نأت ايضا بنفسها عن الأسد بقولها إنها لا تحاول دعمه ولن تعرض عليه حق اللجوء.

ووجه ميدفيديف إلى الاسد بعضا من أقسى انتقادات روسيا حتى الان حيث ساوى بين "قيادة البلاد والمعارضة العنيدة" في تحمل المسؤولية عن تصاعد الأمور إلى حرب أهلية. وقال ايضا ان الاسد بطيء للغاية في تنفيذ الاصلاحات السياسية التي وعد بها.

ونقل عن ميدفيديف قوله "كان عليه ان يفعل كل شيء بسرعة أكبر ليجتذب إلى جانبه قسما من المعارضة المعتدلة التي كانت مستعدة للتفاوض معه. كان هذا خطأه الكبير وربما خطأه القاتل."

وتشير صياغة المقابلة إلى أن سيطرة الاسد على السلطة ليست هي الوحيدة المهددة وانما حياته كذلك حيث جاء تعليق ميدفيديف بشأن تراجع فرص "استمرار" الاسد عندما سئل إن كان بمقدور الاسد البقاء.

ودعت روسيا الدول الغربية والعربية بشكل متكرر إلى زيادة الضغط على المعارضة السورية كي تعمل على حل الأزمة من خلال التفاوض لكن ميدفيديف اقر بأن تأثير موسكو على الرئيس السوري محدود.

وقال ميدفيديف الذي كان رئيس روسيا حتى مايو ايار الماضي "اتصلت بالاسد شخصيا عدة مرات وقلت: اجر الاصلاحات اعقد مفاوضات... في رأيي ان القيادة السورية ليست مستعدة لذلك للأسف.

"لكن من ناحية أخرى يجب عدم السماح بأي حال بالوصول الى موقف تزاح فيه النخبة السياسية الحالية بأعمال مسلحة لأنه في هذه الحالة ستستمر الحرب الاهلية عقودا."

وصدرت عن روسيا إشارات متواترة إلى انها تستعد لاحتمال رحيل الاسد لكنها استمرت تشدد على انه يجب ألا يجبر على ترك السلطة على أيدي قوى اجنبية.

وتصدر روسيا السلاح إلى سوريا وتستخدم منشأة بحرية على ساحل البحر المتوسط هي قاعدتها العسكرية الوحيدة خارج جمهوريات الاتحادي السوفيتي السابق.

لكن محللين يقولون ان سياسة روسيا تحركها أساسا رغبة الرئيس فلاديمير بوتين في منع الولايات المتحدة من استخدام القوة العسكرية او دعم مجلس الامن الدولي في اسقاط الحكومات التي تعارضها.

إعداد ابراهيم الجارحي