لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 24 Jan 2013 02:58 AM

حجم الخط

- Aa +

نزوح 20 الف لاجيء سوري إلى الأردن خلال أسبوع

(رويترز) - قال وزير خارجية الأردن ناصر جودة يوم الأربعاء إن نحو 20 الف لاجيء سوري فروا إلى المملكة في الأيام السبعة الأخيرة بسبب تصاعد حدة العنف في جنوب سوريا وهو أسرع تدفق للاجئين منذ بدء الانتفاضة على الرئيس بشار الأسد قبل عامين.

نزوح 20 الف لاجيء سوري إلى الأردن خلال أسبوع
خيام لاجئين سوريين في الأردن -للتوضيح

(رويترز) - قال وزير خارجية الأردن ناصر جودة يوم الأربعاء إن نحو 20 الف لاجيء سوري فروا إلى المملكة في الأيام السبعة الأخيرة بسبب تصاعد حدة العنف في جنوب سوريا وهو أسرع تدفق للاجئين منذ بدء الانتفاضة على الرئيس بشار الأسد قبل عامين.

وأضاف جودة قوله لرويترز أن معدل تدفق اللاجئين السوريين الى الأردن لم يسبق له مثيل وكان أكبر من اي وقت مضى في العامين الاخيرين. واضاف أن 20 ألف سوري دخلوا الأردن منذ يوم الخميس الماضي.

وقال جودة إن 6200 لاجيء عبروا الحدود خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وقال الوزير "لدينا الآن أكثر من 300 ألف سوري على الأرضي الأردنية منذ مارس 2011."

وعزا جودة الارتفاع في الأرقام إلى مستوى النشاط العسكري في الجنوب حيث يجري قصف عدة بلدات وقرى في المنطقة الجنوبية من سوريا.

وقال الوزير "هناك تبادل كثيف لإطلاق النار وهو ما نرصده وينعكس هذا بالطبع في أعداد القادمين إلى الأردن."

ويقول مسؤولون انه حتى زيادة الأعداد في الآونة الأخيرة كان يسمح الأردن بدخول 6000 لاجئ في المتوسط ​​كل أسبوع في الشهور الستة الماضية.

وعلى الرغم من أن تدفق اللاجئين يسبب قلقا في الأردن ستواصل المملكة إبقاء حدودها مفتوحة لكنها تريد من الدول الأخرى أن تساعد في تعزيز قدرتها على مواجهة الموقف.

وقال جودة "نجري اتصالات مع الدول المانحة الرئيسية لنقول لهم ان المخيمات في الأردن بلغت كامل طاقتها تقريبا لذلك نحن بحاجة إلى مساعدة لمواصلة بناء البنية التحتية لمخيمات أخرى."

ويستضيف مخيم الزعتري في الأردن على طول الحدود 60 ألف لاجئ سوري على الأقل وينتشر الاخرون في مختلف أنحاء البلاد.

وقال جودة "القرار السياسي بالإبقاء على حدودنا مفتوحة لاستقبال الأشقاء السوريين الذين يفرون من هذه الأوضاع القاسية في سوريا مازال قائما."

وقال الأردن ووكالات الأمم المتحدة إن بعض اللاجئين السوريين يتعرضون لإطلاق النار اثناء فرارهم ويتلقى كثيرون العلاج في المستشفى عند وصولهم.

وقال جودة "يصاب العديد من الأشخاص الذين يأتون اثناء الليل بجروح ويتعرضون لإطلاق النار والقصف."

وقتل فيما بدأ بحركة احتجاج سلمية إلى حد كبير ضد حكم عائلة الأسد أكثر من 60 ألف شخص ودمر الاقتصاد ويعاني 2.5 مليون شخص الجوع.

إعداد محمد اليماني