لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 24 Jan 2013 02:38 AM

حجم الخط

- Aa +

مأساة نزوح عائلة فلسطينية عن سوريا، فيلم "الحدود" واقعا

أفاد مصدر من مخيم اليرموك في دمشق لأريبيان بزنس، عن معاناة سيدة فلسطينية وهي أرملة لديها ولدين من سكان التضامن وهي تحمل جواز أردني مؤقت (جواز أهل الضفة الغربية) وقد انتهت صلاحيته والأولاد بلا جواز.

مأساة نزوح عائلة فلسطينية عن سوريا، فيلم "الحدود" واقعا

أفاد مصدر من مخيم اليرموك في دمشق لأريبيان بزنس، عن معاناة سيدة فلسطينية وهي أم أرملة لديها ولدين من سكان التضامن وهي تحمل جواز أردني مؤقت (جواز أهل الضفة الغربية) وقد انتهت صلاحيته والأولاد بلا جواز..

 

نزحت الأم وأولادها لمخيم اليرموك وقت حملة التضامن ونزحت مرة أخرى من المخيم باتجاه الأردن على أمل الذهاب لاقربائها في عمان.

 

الأردن رفض دخولهم أو حتى وضعهم في مخيم الزعتري كونهم ليسوا سوريون، كما رفضت سوريا عودتهم لأنهم لم يعبروا من نقطة الحدود النظامية ولا يحمل أولاد المرأة إثبات شخصية، مما جعلها وأولادها عالقة على الحدود بين سوريا والأردن حاليا ومنذ شهر، مما يعيد للأذهان فيلم الحدود لمحمد الماغوط والذي لا يزال واقعا سرياليا للعرب على حدود دولهم.

(تحديث للخبر)  ورد إلى موقع أريبيان بزنس المزيد من التفاصيل التي يتابعها مراسل الموقع في الأردن وهي أن الأم تحمل جواز أردني (سنتين) أي أنه مؤقت لسكان الضفة الغربية، و الأولاد هما ولد و بنت والبنت مصابة بإعاقة. ويحمل الأولاد جواز سفر سلطة فلسطينية ولكن بدون هوية وهو عادة لا قيم له.

وحاليا المرأة موجودة في جامع على الحدود بين سوريا والأردن ولكن قانونا الجامع يقع داخل سوريا.
يحاول أهل الأم في غزة وشقيقها في الأردن الاتصال بها دون جدوى، فالهاتف الجوال الذي تحمله لم يعد يعمل أو أنها غير قادرة على شحنه.

ملاحظة:(يتحفظ أريبيان بزنس عن ذكر بعض التفاصيل حفاظا على خصوصية العائلة في الوقت الراهن- المحرر).