لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Jan 2013 01:09 PM

حجم الخط

- Aa +

نتانياهو وباراك صرفا 3 مليار دولار استعدادا للهجوم على إيران

كشف رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت أن بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه، إيهود بارك، صرفا أكثر من 3 مليارات دولار ضمن حملة الاستعداد  لشن هجوم لم ينفذ على إيران، وباعتقاد أولمرت أنه لن ينفذ. 

نتانياهو وباراك صرفا 3 مليار دولار استعدادا للهجوم على إيران

كشف رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت أن بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه، إيهود بارك، صرفا أكثر من 3 مليارات دولار ضمن حملة الاستعداد  لشن هجوم لم ينفذ على إيران، وباعتقاد أولمرت أنه لن ينفذ.  
ووفقا لما نشرته صحيفة الحياة، فقد أشارت صحيفة "هاآرتس" إلى أن نتانياهو على قناعة بان ما صرف من ميزانية للاستعداد لتوجيه ضربة على إيران كان ضروريا، لان الحملة التي روجت لضرورة توجيه الضربة، من جهة، واستعداد إسرائيل عسكريا، من جهة أخرى، جعل العالم يخشى من توجيه هذه الضربة وقام بتشديد العقوبات على إيران، في وقت بدأت فيه الولايات المتحدة تناقش فكرة توجيه الضربة من أجل القضاء على المنشات النووية الإيرانية.
وصرفت هذه الأموال على التدريبات العسكرية وبناء ما اسماها الاسرائيليون "قوة هجوم جوية" مقابل إيران وقوة ردع بحرية مع 6 غواصات وجيش بري مع دبابات ومدرعات حديثة، ومنظومات لحماية الجبهة الداخلية بـ"القبة الحديدية" و"العصا السحرية" فيما يجري الاستعداد، حاليا، لبناء أسطول دفاعي لحماية منصات الغاز في البحر المتوسط.
وذكرت صحيفة "هارتس" أن هذا الجانب يأخذ حيزا من اهتمامات أولمرت في المعركة الانتخابية إذ انه يطرح بشكل واضح ما إذا كان ع الاقتصاد الإسرائيلي يستطيع أن يتحمل تكاليف الأمن التي ارتفعت في عهد حكومة نتانياهو بشكل كبير حتى وصلت إلى أعلى ميزانية منذ إقامة إسرائيل، وبلغت قيمة الفجوة في الميزانية العامة حوالي 6 مليارات دولار.
وفيما استبعد أولمرت إمكانية سد هذه الفجوة من دون التقليص من ميزانية الأمن، أعلن نتانياهو انه لن يمس بالميزانية العسكرية بذريعة "التحديات الأمنية التي تواجهها إسرائيل". وحذر إسرائيليون من أبعاد ضخامة الميزانية العسكرية وما سببته من عجز مالي مؤكدين أن إسرائيل لا تستطيع تحمل أية زيادة في الميزانية الأمنية لان ذلك سيؤدي إلى انهيار الميزانية.