لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Jan 2013 10:49 AM

حجم الخط

- Aa +

المؤيدون الكويتيون يحشدون.. ووزارة الداخلية تتمسك بالحزم والقانون

تترقب الأوساط المحلية في دولة الكويت مسيرة كرامة وطن 6 المقرر إقامتها مساء اليوم الأحد حيث تكتسب اهتماماً استثنائياً لكونها اختير انطلاقها منطقة صباح الناصر التي شهدت احتكاكات دامية بين المشاركين ورجال الأمن.  

المؤيدون الكويتيون يحشدون.. ووزارة الداخلية تتمسك بالحزم والقانون

تترقب الأوساط المحلية في دولة الكويت مسيرة كرامة وطن 6 المقرر إقامتها مساء اليوم الأحد.

 

وقالت صحيفة "القبس" الكويتية اليوم الأحد مسيرة اليوم تكتسب اهتماماً استثنائياً لكونها اختير انطلاقها منطقة صباح الناصر، وهي المنطقة التي شهدت احتكاكات دامية في مسيرات سابقة بين المشاركين ورجال الأمن.

 

تصعيد

 

وبدا لافتاً لغة التصعيد في خطاب المشاركين والمؤيدين لهذه المسيرة على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت.

 

وذكرت صحيفة "القبس" المستقلة إنه في المقابل كشف مصدر مسؤول في وزارة الداخلية الكويتية إن الوزارة ستتعامل بحزم مع أي خروج على القانون.

 

وأكد المصدر أن اجتماعاً أمنياً سيعقد صباح اليوم الأحد برئاسة وكيل الوزارة الفريق غازي العمر والوكلاء المساعدين والقادة الميدانيين لوضع الخطة الأمنية الخاصة بالتعامل مع المسيرة وكيفية التعامل مع المتظاهرين، خصوصاً أن المسيرة ليست مرخصة.

 

ودعا المصدر الجميع إلى ضرورة الالتزام بالقانون حتى لا يعرضوا أنفسهم للمساءلة القانونية وأن يقفوا صفاً واحداً وتحمل مسؤوليتهم الوطنية للحفاظ على الأمن والسلم الداخلي وعدم الإضرار بالمصالح العليا لأمن الوطن والمواطنين، مشيراً إلى أن الوزارة لن تسمح بأي مظهر من مظاهر الإخلال بالأمن وستتعامل معه بشدة وحزم.

 

بيان معارض

 

وفيما واصل منظمو ومؤيدو المسيرة الحشد لها على مواقع التواصل الاجتماعي داعين أكبر قطاع من الشعب الكويتي إلى المشاركة والتعبير عن رأيه الرافض لانتخابات الصوت الواحد، عبر مجموعة من أهالي منطقة صباح الناصر في بيان جرى تداوله على شبكة التواصل الاجتماعي منذ مساء أمس الأول، عن رفضهم لخروج منظمي المسيرة على السلمية، وطالبوا بالمبادرة بتغيير مكان المسيرة حرصا على سلامة أهالي المنطقة، ودعوا وزارة الداخلية إلى الحكمة وتفادي الصدام أو إشعاله.

 

وجاء في البيان إنه من منطلق الحق الدستوري بالسكينة العامة للأفراد، وهو أن يأمنوا في بيوتهم ومساكنهم ويطمئنوا على صحتهم وأمنهم. فإننا نحن، مجموعة من أهالي صباح الناصر، نستنكر الدعوة لمسيرة كرامة وطن 6، التي دُعي إليها اليوم في المنطقة.

 

وأضافوا أن رفضنا للمسيرة ليس رفضا للحراك بل يشهد الجميع أننا تصدرناه في الفترة السابقة، وإنما الرفض نابع من خروج منظمي مسيرة كرامة وطن عن السلمية التي عهدناها منهم.

 

سلمية

 

وقالوا في البيان أيضاً إنه "في جميع الفعاليات السابقة رفع منظمو المسيرة شعار السلمية، ورددوا أن السلمية هي التزام وعهد وليست خيارات، واليوم عندما يدعو المنظمون أنفسهم للمسيرة المقبلة ويعلنون استخدام حقهم في الدفاع عن النفس كما أسموه، فإننا نتساءل: أين عهدكم بالسلمية؟ وأين التزامكم بها؟ وقد اخترتم كل الظروف التي تؤدي للصدام، فاختياركم المكان منطقة صباح الناصر، وكذلك الزمان في توقيت ذكرى حادثة الميموني فيه شحن لفئة من فئات المجتمع وفيه تهييج لها لتكون في وجه مدفع الصدام مع قوات الأمن".

 

وأضافوا إن "هذا كله مع علمكم بتعامل الداخلية مع المسيرات، الذي اتسم بالعنف والتهور وتخطي القانون... وعليه فإننا نهيب بالإخوة المنظمين للمبادرة إلى تغيير مكان المسيرة حرصا على أهالي المنطقة شيوخا وشبابا ونساء وأطفالا، ولعدم وجود ضمانات لسلامتهم".

 

وأضافوا "كما نطلب من وزارة الداخلية الحكمة كونها من بيدها الأدوات لتفادي الصدام أو إشعاله، فإنه لا مجال لحماقات غير مبررة أو مشروعة قانوناً داخل المنطقة السكنية".

 

وقالوا "أخيراً، ستبقى المنطقة كما عهدتموها وأهلها ودواوينها وبيوتها يرحبون بكم في أي حراك سليم لا يشكل خطراً على سلامة أبنائهم وكبار السن".

 

مدسوس

 

وقالت الصحيفة اليومية إن مؤيدو المسيرة ومنظموها استنكروا في المقابل صدور مثل هذا البيان، ووصفوه بأنه بيان مدسوس من قبل وزارة الداخلية، ولا يمتّ بأي حال من الأحوال لأهالي المنطقة.

 

وأكدوا أن أهالي منطقة صباح الناصر يرحبون بجميع شباب الحراك المشاركين في مسيرة كرامة وطن 6.