لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 10 Jan 2013 06:12 PM

حجم الخط

- Aa +

"جورج عبدالله حراً"

تحت عنوان "جورج عبدالله حراً" كتب آدم شمس الدين في صحيفة السفير عن إفراج القضاء الفرنسي عن اللبناني جورج ابراهيم عبد الله المسجون في فرنسا منذ 28 عاما شرط ترحيله من الاراضي الفرنسية.

"جورج عبدالله حراً"

تحت عنوان "جورج عبدالله حراً" كتب آدم شمس الدين في صحيفة السفير عن إفراج القضاء الفرنسي عن اللبناني جورج ابراهيم عبد الله المسجون في فرنسا منذ 28 عاما شرط ترحيله من الاراضي الفرنسية.
10/01/2013 ! هذه الكلمات الثلاث تكفي لإعادة ترسيخ قناعة أن في هذا العالم لم تتحول العدالة إلى مجرد حلم. الناشط العنيد والذي لا يتراجع كما وصفه القضاء الفرنسي وصاحب مقولة " لن أندم، لن أساوم، لن اعتذر عما فعلت وسأبقى مقاوماً"، لن تفتح له قناني الشمبانيا ولن تصطحبه إحدى المواكب الرسمية، فهي منشغلة باصطحاب العملاء بدلاً عن المقاومين. سيخرج جورج عبدالله بصمت، العتب على المسافة، أولئك الذين عايشوا الظلم الذي تعرض له يوماً بعد يوم طوال 29 عاماً، سيتجمعون عند مستديرة "بسترس" الساعة السادسة مساء يوم الخميس، للاحتفال بحريته، ولو استطاعوا لذهبوا لاستقباله لحظة خروجه من سجنه الفرنسي.
قرر القضاء الفرنسي الإفراج  عنه بعد ادانته بـ"التآمر في اغتيال دبلوماسيين اثنين في باريس في 1982"، شرط ترحيله من الاراضي الفرنسية، بحسب ما أفاد مراسل السفير في فرنسا محمد بلوط . واشترطت غرفة تطبيق العقوبات في باريس الإفراج عنه بقرار ترحيله من الأراضي الفرنسية الذي سيكون على وزارة الداخلية اتخاذه حتماً بحلول 14 كانون الثاني".
جورج ابراهيم عبد الله من مواليد القبيات ـ عكار، بتاريخ 2/4/1951. تابع الدراسة في دار المعلمين في الأشرفية، وتخرّج، في العام 1970.
ناضل في صفوف الحركة الوطنية، ثم التحق بالمقاومة الفلسطينية (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، دفاعاً عن المقاومة وعن الشعبين اللبناني والفلسطيني. وأصيب أثناء الاجتياح الإسرائيلي لقسم من الجنوب اللبناني في العام 1978.
في 24/10/1984 اعتقلته السلطات الفرنسية، بعد أن لاحقته في مدينة ليون الفرنسية مجموعة من الموساد. ولم تكن السلطات الفرنسية، الأمنية والقضائية تبرر اعتقاله بغير حيازة أوراق ثبوتية غير صحيحة: جواز سفر جزائري.
 في  10/7/1986، تمت محاكمته بتهمة حيازة أسلحة ومتفجرات بطريقة غير مشروعة، وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة أربع سنوات. وفي 1/3/1987، أعادت السلطات الفرنسية محاكمته بتهمة التواطؤ في "أعمال إرهابية"، وأصدرت بحقه حكماً بالسجن المؤبد.