لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 1 Jan 2013 04:09 PM

حجم الخط

- Aa +

سوريا تستهل عام 2013 بغارات جوية واشتباكات

استيقظ السوريون في اول ايام السنة الجديدة على قصف جوي في انحاء البلاد في الوقت الذي خاضت فيه القوات الحكومية ومقاتلو المعارضة اشتباكات على مشارف العاصمة.

سوريا تستهل عام 2013 بغارات جوية واشتباكات

(رويترز) - استيقظ السوريون في اول ايام السنة الجديدة على قصف جوي في انحاء البلاد في الوقت الذي خاضت فيه القوات الحكومية ومقاتلو المعارضة اشتباكات على مشارف العاصمة.

واستهل سكان دمشق العام الجديد وسط دوي قصف مدفعي للأحياء الجنوبية والشرقية التي تشكل قوسا تسيطر عليه المعارضة على مشارف العاصمة التي ما زالت القوات الحكومية تحكم السيطرة على وسطها.

وفي الوسط أطلق جنود يحرسون نقاط تفتيش أعيرة نارية في الهواء في منتصف الليل مما سبب قلقا في المدينة التي أصبحت شوارعها مهجورة بصورة كبيرة.

وقال معاذ الشامي وهو نشط في المعارضة يعيش في حي المزة بوسط العاصمة عبر برنامج سكايب على الانترنت "كيف يمكنهم الاحتفال؟... إنها ليست سنة جديدة سعيدة."

وأضاف أن مقاتلي المعارضة هاجموا نقطة تفتيش في حي برزة في وقت مبكر اليوم الثلاثاء. وقالت جماعات معارضة إن قذائف المورتر ضربت حي داريا جنوب غربي دمشق حيث شن الجيش هجوما أمس الاثنين لاستعادة هذا الحي.

وقال نشطاء في المعارضة إن القوات الجوية التابعة للأسد قصفت الضواحي الشرقية لدمشق وكذلك المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب وعددا من البلدات والقرى في المناطق الريفية.

ويقدر أن نحو 45 ألف شخص سقطوا خلال الانتفاضة التي بدأت في مارس اذار عام 2011 باحتجاجات سلمية تطالب بإصلاحات ديمقراطية لكنها تحولت إلى انتفاضة مسلحة بعد شهور من هجمات قوات الأمن على المحتجين.

وقال أحد سكان مدينة حمص في وسط البلاد طلب عدم نشر اسمه إن القذائف سقطت على الحي القديم في وقت مبكر اليوم.

وتقع حمص على الطريق السريع الاستراتيجي الذي يربط بين الشمال والجنوب وسويت أجزاء من المدينة العريقة بالأرض خلال الاشتباكات المستمرة منذ شهور. وطردت قوات حكومية المعارضة من المدينة في أوائل العام الماضي لكن المقاتلين يعودون ببطء.

وأضاف الساكن "الحي القديم محاصر. يوجد قصف من كل الجوانب."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المرتبط بالمعارضة والذي يتخذ من بريطانيا مقرا إن 160 شخصا قتلوا في آخر أيام عام 2012 منهم 37 على الأقل من القوات الحكومية. ولا يمكن التحقق من تقارير المرصد.

وأصبحت الحرب الاهلية الدائرة في سوريا الصراع الاطول والاكثر دموية بين الصراعات التي أسفرت عنها انتفاضات الربيع العربي على مدى العامين الماضيين.

وفي الآونة الأخيرة أصبحت قوات الأسد تعتمد أكثر على القصف بالطائرات والمدفعية بدلا من المشاة. وتستهدف المناطق السكنية التي يتمركز بها مقاتلو المعارضة مما يسفر عن مقتل المدنيين العاجزين عن الفرار. كما تم ضرب مدارس وطوابير من المواطنين الذين يشترون الخبز.

وسيطر مقاتلو المعارضة على أجزاء من شمال وشرق البلاد لكنهم يجدون صعوبة في الاحتفاظ بالمدن ويشكون من قلة حيلتهم في مواجهة القوات الجوية الحكومية.

وقبل عام توقع دبلوماسيون ومحللون كثيرون أن يترك الأسد السلطة عام 2012. لكنه أثبت قدرته على الصمود ولم ينشق أي فرد من الدائرة المحيطة به. وما زال يحتفظ بصورة كبيرة بالسيطرة على قواته المسلحة.

وتعثرت الجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب ويرفض مقاتلو المعارضة التفاوض ما لم يترك الأسد السلطة في حين يتعهد بمواصلة القتال حتى الموت.

وطالبته أغلب الدول الغربية والعربية بترك السلطة. وهو مدعوم من روسيا وإيران.

وفي الأيام الأخيرة لعام 2012 دعا الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي الدول إلى دفع الجانبين لإجراء محادثات قائلا إن الخيار المتاح أمام السوريين هو "إما الحل السياسي واما الجحيم".

وقالت إحدى المقيمات في دمشق والتي طلبت عدم نشر اسمها لأسباب أمنية إن الحشود المعتادة التي تظهر للاحتفال بليلة رأس السنة كانت غائبة عن العاصمة التي أصبحت معزولة بشكل متزايد.

وقالت "لم يكن هناك أي أحد تقريبا في الشوارع.. لا سيارات.. لا مارة. أغلب المطاعم والمقاهي والحانات خالية." وتجمع بعض الشبان في ثلاث حانات بالمنطقة القديمة.

وأضافت "كانت هناك موسيقى لكن لم يرقص احد. كانوا يجلسون فقط هناك وفي أيديهم مشروبات ويدخنون. لا أعتقد أني رأيت أحدا يبتسم."

ومضت تقول "كان الوضع مخيفا جدا. لم يكن أحد يعلم ما الذي يحدث. أصيب الناس بتوتر شديد وبدأوا يجرون اتصالات هاتفية. لكني اكتشفت لاحقا أن الأعيرة النارية كانت للاحتفال.. في شارعي أنا على الأقل." (إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة